Accessibility links

logo-print

البيشمركة تستعد لهجوم مضاد وآلاف العائلات تتدفق على كردستان


مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

تستعد قوات البيشمركة لشن هجوم مضاد لطرد الدولة الإسلامية من منطقة زمار التي وقعت، بالإضافة إلى سنجار، بيد التنظيم الأحد، في حين شهدت المنطقة حركة نزوح كبيرة خشية بطش عناصر داعش.

وقال مراسل "راديو سوا"، إن سنجار ومعسكر كسك وزمار لا تزال حتى اللحظة تحت سيطرة داعش، فيما سيطر مسلحو التنظيم على ناحية وانة، في منطقة سد الموصل.

وأوضح أن سد الموصل لا تزال في يد قوات البيشمركة التي عززت انتشارها بالقرب من زمار بهدف شن هجوم واسع ضد المسلحين.

وأفاد المراسل بأن الوضع الإنساني لمواطني مناطق سنجار والقرى المحيطة بها بات مزريا، مشيرا إلى تدفق آلاف العائلات النازحة على إقليم كردستان هربا من القتال في مناطقها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن في وقت سابق الاثنين أنه نجح في فتح الشريط الحدودي بين محافظتي نينوى التي يسيطر عليها ودهوك التابعة لإقليم كردستان، معربا عن أمله في استكمال ما وصفه بـ"فتح المنطقة بالكامل".

وخسرت قوات البيشمركة خلال اليومين الماضين أهم المدن الخاضعة لسيطرتها في محافظة نينوى المحاذية للإقليم بينها زمار وسنجار التي تقطنها الأقلية الأيزيدية.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG