Accessibility links

logo-print

داعش يعدم علنا 48 من أبناء البو نمر في هيت


صورة لمقاتلي داعش في قضاء سنجار

صورة لمقاتلي داعش في قضاء سنجار

أعدم تنظيم الدولة الإسلامية داعش 48 من أبناء عشيرة البو نمر في قضاء هيت غربي العراق الأربعاء.

وأفادت مصادر محلية بأن عناصر التنظيم نفذوا عملية الإعدام بالرصاص في قرية الزوية بحق أبناء العشائر الذين حملوا السلاح بوجه التنظيم لدى هجومه وسيطرته على المدينة مطلع تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وأكد شيخ عام عشيرة البو نمر النائب في البرلمان غازي الكعود قتل وتشريد تنظيم داعش للعشرات من أفراد عشيرته وإعدام 48 شخصا الأربعاء.

وقال إن التنظيم المتشدد يلاحق أبناء العشيرة ويهجرهم ويفجر بيوتهم ليعدمهم في آخر المطاف بالعشرات.

وأفاد الشيخ غازي الكعود بوجود تحضيرات لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش في محافظة الأنبار. وذكر أن أغلب المقاتلين انسحبوا من البونمر ليلتحقوا بقضاء حديثة بغرض تشكيل قوة قادرة على مواجهة داعش.

ولم يتبن داعش، الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسورية، بشكل رسمي عملية قتل أبناء عشيرة البونمر. إلا أنه سبق للتنظيم تنفيذ عمليات إعدام جماعية بحق أبناء العشائر السنية الذين حملوا السلاح ضده في مناطق نفوذه، لا سيما في غرب العراق وشرق سورية.

وبحسب منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية، فإن التنظيم أعدم ما بين 560 و770 شخصا في وقت سابق من هذا العام، غالبيتهم العظمى من جنود الجيش العراقي.

وحسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الانسان، قام التنظيم في آب/اغسطس بإعدام أكثر من 700 من أبناء عشيرة الشعيطات السنية في محافظة دير الزور في شرق سورية، وذلك إثر "انتفاضة" قامت بها العشيرة ضد التنظيم الذي يسيطر بشكل شبه كامل على هذه المحافظة الحدودية مع العراق.

وتقاتل بعض العشائر السنية إلى جانب القوات العراقية في مواجهة داعش ويعتمد الجيش العراقي وقوات الشرطة بشكل كبير على "الحشد الشعبي" ومجموعات شيعية مسلحة في قتال التنظيم المتشدد الذي سيطر على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه إثر هجوم كاسح في حزيران/يونيو.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG