Accessibility links

logo-print

اشتباكات في الضلوعية.. والجعفري: تطهير الموصل من داعش قريبا


متطوعون في الجيش العراقي لمحاربة داعش

متطوعون في الجيش العراقي لمحاربة داعش

أعرب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الاثنين عن ثقته في أن العملية العسكرية لاستعادة الموصل لن تستغرق وقتا طويلا لأن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لا يرسخون أقدامهم في المدينة.

وقال للصحافيين إنه بفضل العمليات التي يعتزم العراق القيام بها فلن يكون من الصعب استعادة الموصل وتحريرها على المدى المتوسط.

واستولى تنظيم داعش على مدينتي الموصل وتكريت في حزيران/ يونيو الماضي وأعلن الخلافة في المناطق التي استولى عليها.

وسبق أن أبدى الجيش الأميركي تشككه في قدرة الحكومة العراقية على أن تستعيد بسرعة مدنا مثل الموصل.

مواجهات قرب الضلوعية

ميدانيا، اندلعت مواجهات متقطعة الاثنين قرب مدينة الضلوعية العراقية حيث تستعد قوات الأمن والعشائر الداعمة لها لشن هجوم على مقاتلي داعش المتمركزين في محيطها، وفق ما أفاد مسؤولون.

والضلوعية الواقعة شمال بغداد سيطر عليها المتمردون لفترة قبل أن تتمكن العشائر المحلية والشرطة العراقية من طردهم. لكنهم حاولوا مجددا السيطرة على المدينة مرارا، وخصوصا في هجوم واسع شنوه في الثامن من أيلول/سبتمبر وأسفر عن 18 قتيلا.

وقال رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم إن القوات العراقية نشرت تعزيزات في المنطقة موضحا أن تعزيزات أخرى قد تصل بعد ترميم جسر على نهر دجلة سبق أن قصفه المتمردون.

أنباء عن سقوط صاروخ يحوي غازا ساما

وتحدث ضابط في الشرطة كان موجودا في الضلوعية عن اندلاع مواجهات الاثنين في المنطقة، مؤكدا أن صاروخا سقط في المدينة يحوي على ما يبدو غازا ساما، الأمر الذي أكده مصدر طبي.

وقال أحد سكان الضلوعية أبو عبدالله إنه بسبب قصف الجسر بات على السكان أن يعبروا النهر بواسطة الزوارق لشراء الطعام، لافتا إلى أن قذيفة هاون أصابت زورقا الأحد ما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص. وتحدث أيضا عن قناصة ينصبون كمائن.

معارك لإخراج داعش من مدن صلاح الدين (تحديث 8:59 بتوقيت غرينتش)

اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن العراقية مدعومة بمسلحي العشائر من جهة وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش من جهة أخرى، في عدد من أقضية محافظة صلاح الدين الاثنين.

وأفادت مصادر أمنية لـ"راديو سوا"، بأن الاشتباكات وقعت في مناطق الضلوعية وأطراف سامراء وتكريت.

وقال رئيس مجلس المحافظة أحمد الكريم، إن الوضع في صلاح الدين بات يتطلب تنفيذ حملة عسكرية كبيرة لـ"تطهير" المحافظة من داعش
.
وطالب الكريم الحكومة المركزية في بغداد بتقديم الإسناد لقيادة عمليات صلاح الدين، وخصوصا الغطاء الجوي.

وكان مجلس محافظة صلاح الدين قد أكد في وقت سابق أن قوات الأمن تسعى لاستعادة السيطرة على مدن المحافظة من المجموعات المسلحة عبر عمليات عسكرية تستهدف معاقل المسلحين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي قيس:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG