Accessibility links

logo-print

مثقفون ينتقدون إغلاق النوادي الترفيهية في بغداد


مقر اتحاد الأدباء والكتاب في العراق

مقر اتحاد الأدباء والكتاب في العراق



بغداد-بهاء النعيمي

أدان مثقفون وأدباء عراقيون قرار السلطات الأمنية إغلاق النوادي الترفيهية ومحال بيع المشروبات الروحية في العاصمة بغداد، واعتبروا القرار تجاوزا على الحريات العامة التي ضمنها الدستور.

وكانت الأجهزة الأمنية قد أغلقت حتى النادي الترفيهي لاتحاد الأدباء والكتاب في العراق. وقال
محمود النمر وهو كاتب وإعلامي في تصريح لـ"راديو سوا" إن قوات عسكرية هاجمت المثقفين العراقيين الذين كانوا في النادي واعتدت عليهم بحجة تعاطي الخمور "بالرغم من أن النادي مكان ترفيهي". وقال النمر "هل يريدوننا أن نكون مثل قندهار؟ هل خرج من هذا النادي مفخخات أو رصاصة أضرت بأحد؟"

وطالب الناقد والأديب ستار محسن بأن يكون الدستور فيصلا في تحديد القوانين المانعة والموجبة للحريات الشخصية في البلاد، ودعا الحكومة لحل الأزمات الحقيقية التي يعاني منها المواطن، على حد وصفه.

كما طالب الناقد المسرحي عدنان دهش بحماية الحريات الفردية للمثقفين العراقيين وانتقد بشدة قرار إغلاق ناديهم الترفيهي.

وتجدر الإشارة إلى أن حملة إغلاق النوادي الليلية ومحلات بيع الخمور في العاصمة بغداد ليست بالجديدة، فقد سبقتها حملات أخرى كانت الأولى في شهر كانون الأول/ديسمبر من عام 2009 والثانية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2010، وقد لاقت هذه الحملات معارضة شعبية ومدنية واسعة.
XS
SM
MD
LG