Accessibility links

logo-print

أولى الضربات الجوية الفرنسية على مواقع داعش في العراق


طائرات فرنسية تشن غارات على داعش في العراق

طائرات فرنسية تشن غارات على داعش في العراق

شنت طائرات حربية فرنسية الجمعة غارات على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق، لتصبح فرنسا أول بلد ينضم إلى حملة الضربات الجوية الأميركية ضد التنظيم المتشدد الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسورية.

وتتواصل بلورة ملامح الائتلاف المشكل إلى حد الآن من 40 بلدا مع انعقاد اجتماع وزاري لمجلس الأمن الدولي.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي سيترأس الاجتماع إن المطلوب "المزيد من الدقة" في تحديد مسؤوليات كل طرف.

وغداة إعلان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند التزام بلاده في حملة الضربات الجوية في العراق، شنت طائرات رافال على الساعة 7:40 صباح الجمعة "ضربة أولى على مستودع لوجستي لتنظيم داعش في شمال شرق العراق"، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وأضاف قصر الإليزيه في بيان "تمت إصابة الهدف وتدميره بشكل كامل"، بعدما كانت طائرات رافال قامت بطلعات استكشافية فوق العراق في الأيام الاخيرة انطلاقا من قاعدة الظفرة الجوية في الإمارات العربية المتحدة.

غير أن الرئيس هولاند حذر في مداخلته بأن بلاده لن ترسل قوات على الأرض ولن تقوم بعمليات سوى في العراٌق، مميزا بذلك موقفه عن الاستراتيجية الأميركية التي تنص على شن غارات على معاقل التنظيم في سورية أيضا.

وأعرب أوباما منذ مساء الخميس عن ارتياحه للالتزام الفرنسي، معلنا أن بلاده تعمل على إقامة "ائتلاف دولي واسع لإضعاف الدولة الاسلامية وفي نهاية المطاف تدميره".

وفي سياق الاستراتيجية التي أعلنها أوباما للتصدي لداعش والتي تنص بصورة خاصة على تكثيف الغارات في العراق، استهدفت الطائرات الحربية الأميركية للمرة الأولى معسكر تدريب للدولة الإسلامية في جنوب شرق الموصل (شمال).

وسمحت الغارات الأميركية التي بدأت في 8 آب/أغسطس للقوات العراقية والكردية باستعادة السيطرة على بعض المناطق في شمال بغداد.

وتركزت المعارك في الأيام الأخيرة على مسافة 50 كلم جنوب بغداد حيث تدور اشتباكات بين قوات النخبة العراقية المدعومة بالغارات الأميركية وداعش في منطقة الفاضلية الواقعة في جرف الصخر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG