Accessibility links

هل نجح مؤتمر السلم الاجتماعي في العراق؟ المشاركون: نعم.. والمقاطعون: لا


متظاهرون عراقيون_ أرشيف

متظاهرون عراقيون_ أرشيف

واصلت القوى السياسية العراقية إطلاق مواقف متباينة من مؤتمر السلم الاجتماعي الذي عقد الخميس بمشاركة قوى سياسية من بينها "دولة القانون" ومتحدون والمجلس الأعلى الإسلامي والحزب الإسلامي، ومقاطعة قوى أخرى من بينها "العراقية" والتيار الصدري وجبهة الحوار الوطني.

وقلل ضياء الأسدي أمين عام كتلة الأحرار النيابية الممثلة للتيار الصدري، من أهمية انعقاد المؤتمر، وقال إن توقيع الأطراف السياسية على مواثيق لا يعني شيئا دون ايجاد حلول فعلية للمشاكل التي تعصف بالبلد:

في المقابل، أشار عضو ائتلاف دولة القانون النائب حيدر الجوراني إلى أهمية المؤتمر المذكور في تسوية الأزمة الراهنة.

ودعا الجوراني في تصريح لـ"راديو سوا" القوى والشخصيات السياسية كافة إلى التفاعل بشكل ايجابي مع وثيقتي الشرف والسلم الاجتماعي:


ودعت النائبة المستقلة صفية السهيل، من جانبها، إلى التشاور مع الأطراف التي لم تحضر مؤتمر السلم الاجتماعي وتطمينها حول جدية المشاركين في تطبيق بنود وثيقة الشرف واحترام جميع الاتفاقات المبرمة.

وشددت السهيل في بيان الجمعة على ضرورة مشاركة الأطراف المتغيبة وسماع آرائهم قبل الإعلان عن اللجنة العليا المنبثقة عن مؤتمر السلم الاجتماعي.
XS
SM
MD
LG