Accessibility links

ما الذي يحدث في الرمادي؟


قوات عراقية في الرمادي- أرشيف

قوات عراقية في الرمادي- أرشيف

ديار بامرني

قال رئيس قوات نخوة النشامى في الرمادي، الشيخ رافع الفهداوي، إن الهجوم الذي تعرضت له الرمادي الأربعاء تركز في المناطق الجنوبية والغربية والشمالية من المدينة.

وأوضح الفهداوي لراديو سوا إن مناطق التأميم والجزيرة ما زالت تشهد اشتباكات متقطعة.

وعزا الفهدواي استمرار المسلحين في مهاجمة الرمادي إلى سيطرة تنظيم داعش على مناطق شاسعة في القضاء من جهة، وقلة الضربات الجوية التي تستهدف التنظيم من جهة أخرى، مؤكدا وصول عسكريين أميركيين إلى الأنبار، للمساهمة في تدريب القوات الأمنية وعناصر الحشد الشعبي على استخدام مختلف أنواع الأسلحة وكيفية مواجهة الإرهاب.

وقال عضو مجلس محافظة الأنبار طه عبد الغني من جهته إن مهمة العسكريين الأميركيين في الأنبار ستكون تقديم الاستشارة للقوات الأمنية، مشيرا إلى أن هؤلاء المستشارين الذين قدر عددهم بنحو 100 شخص سيقومون بتهيئة قاعدتي الأسد والحبانية العسكريتين لاستقبال طائرات أباتشي.

وأوضح عبد الغني أن معظم المناطق الجنوبية والغربية من الرمادي تشهد هجمات واضطرابات أمنية بسبب ضعف انتشار القوات الأمنية مضيفا أن مركز المدينة والأجزاء الجنوبية منها تقع تحت سيطرة القوات الأمنية. وأوضح عضو مجلس محافظة الأنبار لراديو سوا أن تكرار الخروق الأمنية دفع بعض أعضاء المجلس إلى المطالبة بتغيير القيادات الأمنية في الأنبار.

من جهة ثانية، قال الشيخ محمد الجميلي، أحد وجهاء الفلوجة، إن القصف المدفعي الذي تعرضت له مناطق الشهداء والجبيل والحي العسكري ووسط مدينة الفلوجة، أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المواطنين.

وناشد الجميلي الحكومةَ وقف إطلاق النار، والعمل على حل الأزمة في الفلوجة بأسرع وقت من خلال التفاوض مع أبناء الفلوجة، مضيفا أن المواطنين في المدينة يواجهون وضعا إنسانيا صعبا حيث يعاني المستشفى العام نقصا حادا في الأدوية وعدم وصول مواد الغذائية والإغاثة إلى المدينة.

والمزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG