Accessibility links

logo-print

العراق يعتزم تشديد مراقبة حدوده


جانب من منفذ الكرامة الحدودي بيع العراق والأردن

جانب من منفذ الكرامة الحدودي بيع العراق والأردن

تعتزم الحكومة العراقية تعزيز الأنظمة الرقابية على الحدود للحدّ من عمليات التسلل التي تقوم بها الجماعات المسلحة لداخل العراق أو خارجه.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب عبد العزيز حسن إن آلية المراقبة على الحدود لا ترقى إلى مستوى التحديات التي تعاني منها البلاد، وأكد أن الكثير من الأجهزة المعتمدة لفحص البضائع في المنافذ الحدودية لا تعمل، في وقت تتدفق فيه حاويات على البلاد لا أحد يعلم ما فيها، حسب تعبيره.

وكشف حسن أن الحكومة تعاقدت مع الجانب الروسي لشراء منظومة رادارات لمراقبة عمليات التسلل عبر الحدود.

في المقابل أعرب المحلل السياسي عصام الفيلي عن اعتقاده بأن حماية الحدود مسؤولية مشتركة بين العراق والدول المجاورة، مشيرا إلى أن جيران العراق كانوا متباينين في تعاطيهم مع ملف الحدود. ودعا الحكومة إلى عقد اتفاقات أمنية مع تلك البلدان، إذا أرادت السيطرة على أمنها الداخلي والخارجي، على حد قوله.

وكان العراق قد سحب في أيلول/سبتمبر من العام الحالي وحدات عسكرية كاملة من حرس الحدود كانت متمركزة عند الحدود مع إيران، وأعاد نشرها على الحدود مع بلدان أخرى بعد تفاهمات مع طهران تتولى الأخيرة بموجبها مهمة حماية الشريط الحدودي ما بين الدولتين، والذي يمتد لمسافة تزيد عن 1400 كيلومتر.

تجدر الإشارة إلى أن عشرات الآلاف من الإيرانيين اقتحموا منفذ زرباطية الحدودي في محافظة واسط الأحد والاثنين، للمشاركة في إحياء الذكرى السنوية لأربعينية الإمام الحسين في كربلاء، من دون حصولهم على التصريح المطلوب. واحتجت بغداد رسميا لدى طهران على الحادث الذي تسبب في حالة من الإرباك رافقها تدافع وازدحام فضلا عن خسائر مادية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي جواد.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG