Accessibility links

البصرة تشيع جثماني عراقيين قتلا في معارك السيدة زينب في دمشق


أهالي البصرة يشعون عراقيين قتلا في سورية

أهالي البصرة يشعون عراقيين قتلا في سورية

شيع أهالي مدينة البصرة جنوب العراق الجمعة جثماني شابين قتلا في المعارك الدائرة بين القوات النظامية والمعارضة في العاصمة السورية دمشق.

ووصل جثمانا محمد عبود المالكي (27 عاما) وحسن علي فرهود (32 عاما)، صباح الجمعة إلى البصرة على متن سيارة قادمة من إيران، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وشارك في تشييع الجثمانين عشرات من أهالي حي الأندلس وسط البصرة، بينهم عائلة المالكي ومسؤولون في مجلس المحافظة وضباط في الجيش والشرطة.

وهتف عدد كبير من المشيعين "لبيك لبيك يا زينب" و"حاميها يا زينب كان"، في إشارة إلى مرقد السيدة زينب في دمشق حيث قتل المالكي وفرهود، فيما أطلق آخرون الرصاص في الهواء.

وقال عبود عباس المالكي "ولداي محمد وحسن عنصران في "كتائب سيد الشهداء" وقتلا وهما يقاتلان "دفاعا عن مقام السيدة زينب قرب دمشق."

وتوجه المشيعون بجثمان المالكي إلى مدينة النجف حيث سيدفن، فيما غادر جثمان فرهود بعد مراسم التشييع برفقة عدد من أفراد عائلته باتجاه العاصمة بغداد.

وكانت البصرة قد استقبلت في السادس من مايو/أيار الحالي جثمانا آخر لأحد أبنائها قتل أيضا قرب دمشق.

وينقسم العراق بين منتقدين لبشار الأسد، ومؤيدين للمعارضة السورية.
XS
SM
MD
LG