Accessibility links

logo-print

مقتل 17 في انفجار داخل سوق شعبي وسط بغداد


جندي عراقي يقف في موقع تم استهدافه من قبل مسلحين - أرشيفية

جندي عراقي يقف في موقع تم استهدافه من قبل مسلحين - أرشيفية

قتل 17 شخصا وأصيب 21 آخرين بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق الصدرية الشعبي وسط بغداد بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية.

وتصاعدت وتيرة العنف الذي أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخصا خلال الأسبوع الماضي فقط، في موجة تهدد بالعودة إلى الصراع الطائفي الذي بلغ أوجه بين عامي 2006 و 2008.

ويؤكد المسؤولون العراقيون خطورة تزايد نشاط تنظيم القاعدة بسبب النزاع الدامي في سورية الذي وفر للإسلاميين المتشددين أوكارا للتخطيط لتنفيذ عملياتهم.

وتعرض سوق الصدرية إلى تفجير دام في إبريل/نيسان 2007 أسفر عن مقتل 140 شخصا، وعلى إثرها قررت السلطات إغلاق الشارع أمام السيارات منذاك الحين.

وقتل 11 شخصا في هجمات متفرقة بينها انفجار سيارة مفخخة في بغداد ومناطق أخرى ذات غالبية سنية شمال العراق، ما يرفع عدد ضحايا أعمال العنف في عموم العراق إلى أكثر من 5900 شخص خلال هذا العام.

وقتل اربعة شرطيين وأصيب عشرة بينهم ثلاثة من الشرطة في انفجار سيارة مفخخة عند مقر للشرطة في منطقة بوب الشام إلى الشمال الشرقي من بغداد وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقتل أحد عناصر الصحوة وأصيب أربعة بجروح في انفجار عبوة ناسفة في جنوب غرب بغداد وفقا للمصادر.

وساهم عناصر الصحوة منذ تشكيل هذه القوة نهاية 2006، بالوقوف إلى جانب القوات الأميركية والعراقية في محاربة تنظيم القاعدة، الأمر الذي ساعد في الحد من العنف بشكل كبير.

كما قتل الإثنين في هجمات متفرقة في بغداد خمسة أشخاص بينهم أحد العاملين في وزارة العدل.

وفي الموصل شمال بغداد قال ضابط في الشرطة إن شخصا قتل بانفجار عبوة لاصقة وضعت على سيارته في ناحية القيارة إلى الجنوب من الموصل.
XS
SM
MD
LG