Accessibility links

إقالة ضباط وقيادات أمنية بعد تفجير خان بني سعد


آليات عسكرية للجيش العراقي قرب ديالى

آليات عسكرية للجيش العراقي قرب ديالى

أقالت الحكومة العراقية مدير شرطة ناحية خان بني سعد في محافظة ديالى وثلاثة من الضباط على خلفية التفجير الانتحاري الذي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية داعش على سوق شعبي أسفر عن مقتل 105 أشخاص بينهم أطفال ونساء.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن السلطات العراقية تحقق أيضا مع اثنين من الضباط، فيما أعلن وزير الداخلية العراقي محمد الغبان اعتقال المتورطين، وأمر بتوقيف عدد آخر من الضباط والمنتسبين على خلفية الهجوم ذاته.

ووقع التفجير الذي يعد واحدا من أكثر الاعتداءات دموية في العراق منذ انسحاب القوات الأميركية في 2011، بينما كان المواطنون يتسوقون استعدادا للاحتفال بعيد الفطر.

تحديث (11:18 ت.غ)

ألقت وزارة الداخلية العراقية القبض على مشتبه فيهم بتفجير سيارة ملغومة بسوق شعبية في ناحية خان بني سعد بمحافظة ديالى، والذي أدى إلى مقتل 120 شخصا على الأقل الجمعة.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد سعد معن الأحد، إن السلطات بدأت التحقيق مع المشتبه فيهم، مشيرا إلى أن القضاء سينزل أقصى العقوبات بحق من يثبت تورطهم في الهجوم. ولم يشر المتحدث إلى عدد الذين اعتقلتهم السلطات.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد تعهد، بملاحقة منفذي التفجير، وأكد في بيان أصدره مكتبه السبت، أن منفذي التفجير لن يفلتوا من العقاب.

وفي سياق متصل، لفت معن إلى أن القوات العراقية نفذت عملية استباقية استهدفت مواقع تجمع للمسلحين في أطراف بغداد، كانوا يحضرون لتنفيذ عمليات داخل العاصمة خلال عيد الفطر.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علي قيس:

وكان تنظيم الدولة الإسلامية داعش قد أعلن السبت مسؤوليته عن هجوم خان بني سعد.


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG