Accessibility links

logo-print

مطربون عرب يتغنون بالعراق وأهله


ميادة الحناوي

ميادة الحناوي

واشنطن: إحسان الخالدي - شفيع فوزي

يتابع العراقيون بشغف هذه الأيام، مطربين عرب يتغنون بالعراق بأنماط غنائية متنوعة. حيث قدم نقيب الموسيقيين المصريين الفنان هاني شاكر أغنية "عراق الصابرين" للشاعر يوسف عطية.

وبينما تستعد المطربة السورية ميادة الحناوي لتقديم عمل فني عن العراق، أطلق المطرب الإماراتي حسين الجسمي أغنية "كلنا العراق" للشاعر العراقي كاظم السعدي والتي نالت استحسان الجمهور، وتفاعل معها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

يرى الناقد العراقي سامر المشعل أن الفنان العربي صار له موقف واضح من الوضع السياسي والاجتماعي في العراق، وأن الأغنية قد تعكس التحول في قناعات الشارع العربي اتجاه العراق. معربا عن استغرابه لغياب أصوات عراقية مميزة عربيا عن تقديم أغنيات تتناغم مع مزاج الجمهور العراقي الآن.

الباحث في الفلكلور العراقي محمد الأخرس يقول إن الأغنية لها تأثير أوسع وتستقطب جماهير أكثر، مقارنة بعشرات المؤتمرات الثقافية والسياسية التي تعقد في الدول العربية.

يشير الأخرس إلى أن كل من المطربين الثلاث تعاطى مع الأوضاع في العراق بأسلوب غنائي مختلف، ويعتقد الباحث الأخرس أن الفنان الإمارتي حسين الجسمي عبّر عن السجية العربية، وتغنى بحاضر العراق والتنوع الثقافي الاجتماعي، بينما الفنان هاني شاكر تغنى بالماضي بنمط غنائي يميل إلى الحزن على العكس من الجسمي الذي تتسم أغنيته بالحيوية والمرح.

أعد التقرير احسان الخالدي:


XS
SM
MD
LG