Accessibility links

logo-print

هل من حق الجيش العراقي رفع راية الحسين؟ شارك برأيك


جنود عراقيون في إحدى نقط التفتيش في بغداد

جنود عراقيون في إحدى نقط التفتيش في بغداد

يدور جدل واسع في العراق حول أحقية الأغلبية الشيعة داخل الجيش في رفع أعلام الإمام الحسين، الذي يجلـّه الشيعة. بينما ترفض أطراف سنية ذلك، محذرة من وقوع شرخ داخل الجيش.

يأتي هذا في وقت يشن فيه الجيش العراقي هجوما عسكريا متواصلا على معاقل "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، الذي تغلغل في محافظة الأنبار وأضحى يسيطر على مساحات واسعة على الحدود العراقية السورية.

ودعت بعض الأطراف السنية إلى تجنيب الجيش الانقسام الطائفي الذي تشهده الساحة السياسية برفع الأعلام الوطنية وحدها، مشيرة إلى أن "الأعلام الدينية ستحرك الحزازات داخل الجيش في حين يحتاج إلى المزيد من الانسجام والتكاتف لمواجهة تنظيم القاعدة".

ومن جانب آخر، يرى الشيعة أن الجيش ملك لكل العراقيين (سنة وشيعة)، والإمام الحسين رمز بارز مقدس لدى الشيعة، لكن قطاعات واسعة من السنة تحترمه كذلك لأنه حفيد الرسول محمد.

شارك بصوتك:


من يؤجج النار الطائفية؟

قالت النائبة الشيعية عن "دولة القانون" حنان الفتلاوي "اليوم الجيش يتعامل كعراقي يرفع ما يعتقد به"، مضيفة في برنامج حواري في إحدى القنوات العراقية "إذا رفضتم (السنة) رفع راية الحسين فهذا فراق بيننا وبينكم. لا لقاء بيننا".

وأكدت أن الشيعة يؤمنون ويعتقدون بالإمام الحسين ولا يحق للسنة أن يعترضوا على ذلك، متسائلة "لماذا نحن لا يجوز أن نفتخر بكوننا شيعة. هم يحق لهم بالعراق وخارج العراق الافتخار بكونهم سنة، ونحن محرمون من قول: يا حسين؟"

وشددت حنان الفتلاوي على أنها شيعية وتمثل هذه الطائفة ومن حقها الحديث باسمها، منتقدة رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي بالقول "عيب على رئيس مجلس النواب أن يتحدث باسم الطرف السني، لأنه يمثل كل العراق".

جاء هذا بعد أن خرج النجيفي بتصريحات، سابقة، لوسائل إعلام محلية أكد فيها "انتهاك الشيعة لحقوق السنة في العراق".

واتهمت النائبة العراقية السنة بالتحالف على الأرض مع فرع تنظيم القاعدة في العراق، قائلة "سواء صرحتم أم لم تصرحوا موقفكم مع داعش".

من جهة أخرى، قال النائب عن جبهة التوافق العراقية ظافر العلاني (سني) إن رفع الجيش لأعلام الحسين قد يدفع أطراف أخرى إلى رفع أعلام "داعش"، رافضا اتهامات الفتلاوي قائلا إنها "لا تمثل الشيعة".

وأضاف "تنظيم القاعدة هو الآخر لا يحمل إلا راية سوداء مكتوب عليه لا إله إلا الله"، وذلك ردا على من يعتبر أعلام الحسين غير جارحة لمشاعر السنة.

وطالب بترك مؤسسات الدولة بعيدة عن الطائفية، قائلا إن "حنان الفتلاوي وليس السنة هم من يوفر الغطاء النفسي والفكري لتنظيم القاعدة في العراق بالتهييج الذي تمارسه".

وقال إن رفع الأعلام والصور والرموز الشيعية على دبابات الجيش، التي تحارب تنظيم القاعدة في محافظة الأنبار وفي مناطق أخرى "يزيد في من الشحن الطائفي".

وهنا جزء من المناظرة التلفزيونية بين النائبة الشيعية حنان الفتلاوي والنائب عن جبهة التوافق العراقية ظافر العلاني:

XS
SM
MD
LG