Accessibility links

logo-print

الجيش العراقي والعشائر يواصلون تقدمهم في الأنبار والفلوجة


عناصر مسلحة من عشائر الأنبار. أرشيف

عناصر مسلحة من عشائر الأنبار. أرشيف

تستمر المواجهات العسكرية بين القوات العراقية وأبناء العشائر من جهة، ومقاتلي "داعش" من جهة أخرى، في مناطق من الرمادي والفلوجة.

وتمكنت القوات العراقية الجمعة من قتل عدد من عناصر "داعش" في منطقة ألبو بالي بين الرمادي والفلوجة، فيما سيطرت القوات العراقية وأبناء العشائر على مركز ناحية الصقلاوية في الفلوجة.

وأفاد مسؤولون عراقيون باندلاع اشتباكات الجمعة بين الجيش ومسلحين أحدهم انتحاري، ما أسفر عن وقوع خمسة قتلى من بينهم ثلاثة من المقاتلين ضد تنظيم القاعدة في الأنبار.

وأفادت مصادر طبية بمقتل مدنيين اثنين في مدينة الفلوجة.

وكان ثلاثة أفراد من الصحوة قد لقوا مصرعهم وأصيب خمسة آخرون، في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف مساء الخميس قواتها في مدينة الرمادي.

وأكد خضير الخزاعي نائب الرئيس العراقي أن الرمادي أصبحت تحت سيطرة قوات الأمن والعشائر بالكامل، بينما يتمركز مسلحون في عدد من مناطق الفلوجة:


لكن رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ أحمد أبو ريشة قال لـ"راديو سوا" إن قوات الشرطة والعشائر تتقدم ببطء في الرمادي بسبب تحصن المسلحين داخل المنازل:


ارتفاع أعداد النازحين

وارتفع إلى ذلك عدد العائلات النازحة من مدن الأنبار إلى داخل المحافظة وخارجها بسبب استمرار العمليات العسكرية الجارية هناك.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد صلاح النصراوي:


القبض على منفذي تفجيرات

وفي سياق آخر، أعلنت قيادة عمليات بغداد إلقاء القبض على منفذي التفجيرات التي طالت عددا من مناطق العاصمة بغداد الأربعاء. وأشارت القيادة إلى مقتل مسلحين حاولا الهجوم على نقطة تفتيش شمال بغداد.

وذكر المتحدث باسم عمليات بغداد العميد سعد معن في تصريح صحافي أنه تم القبض على منفذي الهجمات التي استهدفت مدينة الصدر والكرادة والرشاد والحسينية الأربعاء.
XS
SM
MD
LG