Accessibility links

الأنبار.. القوات العراقية تقتل 71 من مسلحي داعش


متطوعون لمحاربة داعش في الأنبار

متطوعون لمحاربة داعش في الأنبار

قتلت القوات العراقية 71 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش الثلاثاء، خلال عمليات عسكرية بإسناد من الطيران العراقي في مناطق متفرقة من محافظة الأنبار غربي العراق.

وتمكنت القوات التابعة لقيادة عمليات بغداد ضمن عملية "فجر الكرمة" العسكرية شرق الفلوجة بالأنبار، من قتل 17 مسلحا وتدمير ثمانية مقار للتنظيم وقتل من فيها وتدمير قاعدة صواريخ وسيارة تحمل مسلحين وقتل ركابها.

ونفذت قوة من قيادة عمليات الأنبار وبإسناد من القوة الجوية ضربات في مناطق البوعلوان والبو شجل وحصيبة الشرقية في محيط الرمادي مركز محافظة الأنبار، تم خلالها قتل 24 مسلحا وجرح 36 آخرين وتدمير 12 مقرا لداعش وأربعة مدافع مضادة للطائرات وست منصات لإطلاق الصواريخ وسيارة تحمل عبوات ناسفة.

وقتلت قوات مكافحة الإرهاب 30 مسلحا بناء على معلومات استخبارية، وتدمير مستودعات للمتشددين تحوي مواد شديدة الانفجار في منطقة حصيبة الشرقية كان التنظيم يحاول نقلها إلى منطقة جويبة شرقي الرمادي.

تحديث (23:09 تغ)

أعلنت القوات الحكومية العراقية الثلاثاء أنها تقدمت في مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في محافظة الأنبار غرب العراق.

وقالت مصادر أمنية إن القوات الحكومية مدعومة بقوات الحشد الشعبي قتلت العديد من مقاتلي التنظيم في هجوم بمنطقة الحصيبة في الأنبار.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد تعهد باسترداد الأنبار خلال أيام بعد سقوطها مجددا في أيدي التنظيم الشهر الماضي.

ويأتي هذا التقدم بعد أيام من إعلان قوات الحشد الشعبي أنها تولت قيادة حملة "لبيك يا عراق" لإخراج مقاتلي التنظيم من المحافظة.

وأوضحت القوات العراقية أنها صدت هجوما لتنظيم داعش على بلدة حصيبة في محافظة الأنبار الاثنين.

وفي سياق متصل طالب مجلس محافظة الأنبار الثلاثاء القوات الأمنية المتواجدة حول الفلوجة بإيقاف قصفها اليومي على المدينة والتركيز على قصف مواقع داعش.

وذكر المجلس في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية "نينا" أن مدينة الفلوجة تتعرض بشكل يومي إلى قصف عنيف من قبل القوات الأمنية المتواجدة حول المدينة يذهب ضحيته العديد من المدنيين الأبرياء وخاصة من الأطفال والنساء وكبار السن.

ودعا المجلس القوات الامنية إلى تركيز قصفها على أماكن وتجمعات تنظيم داعش وترك القصف العشوائي الذي يذهب ضحيته المدنيين الأبرياء.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG