Accessibility links

logo-print

ضربة الكرابلة.. غموض بشأن مصير البغدادي


أبو بكر البغدادي

أبو بكر البغدادي

قال مسؤولون أمنيون عراقيون الاثنين، إن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية داعش أبو بكر البغدادي، لم يكن على الأرجح موجودا في مبنى بمنطقة الكرابلة قرب الحدود مع سورية، استهدفته ضربات جوية الأحد.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد المسؤولين القول إن القيادة الأمنية توصلت إلى هذا الاستنتاج بعد تقييم المعلومات التي تم جمعها، مشيرا إلى أن أجهزة الجهود مكثفة لتوضيح ما حصل.

وفي سياق متصل، قالت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع العراقية الاثنين، إن ضربات جوية نفذتها مقاتلات عراقية ضد أهداف لداعش في القائم بالأنبار، أدت إلى مقتل المسؤول الأمني في التنظيم لقضاء القائم والمسؤول الأمني لما يسمى ولاية الفرات (القائم العراقية والبوكمال السورية)، وهو شيشاني الجنسية، ومسؤول "الحسبة" في البوكمال.

وفي الشأن الأمني أيضا، عينت وزارة الدفاع اللواء الركن إسماعيل المحلاوي قائدا لعمليات الأنبار ،خلفا للواء قاسم المحمدي الذي أصيب في أغسطس/آب الماضي خلال معارك مع داعش شمالي مدينة الرمادي.

قصف الموكب (تحديث)

أكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق يحيى الزبيدي استهداف موكب زعيم تنظيم الدولة الإسلامية داعش أبو بكر البغدادي في غارة جوية، أثناء توجهه إلى منطقة الكرابلة على الحدود العراقية السورية لحضور اجتماع لقيادات داعش في محافظة الأنبار غربي العراق.

وقال الزبيدي في تصريح لـ"راديو سوا" إن الغارة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المسلحين، مشيرا إلى أن البغدادي نقل محمولا إلى إحدى السيارات لكن مصيره لا يزال مجهولا.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الغارة أسفرت عن مقتل ثمانية من قادة داعش، وقالت إن غارة ثانية استهدفت موكبا آخر لقادة التنظيم.

وأوضحت رويترز عدم توفر معلومات كافية تؤكد إصابة البغدادي في الغارة، لكنها أضافت نقلا عن مصادر طبية وبعض الأهالي أن زعيم داعش لم يكن من بين القتلى.

تحديث (12:43 ت.غ)

قال مصدر عسكري عراقي إن طائرات حربية عراقية استهدفت موكب زعيم تنظيم الدولة الإسلامية داعش أبو بكر البغدادي الأحد أثناء توجهه إلى اجتماع في منطقة الكرابلة على الحدود العراقية السورية.

وأفاد بيان لخلية الإعلام الحربي بأن البغدادي كان متوجها لحضور اجتماع لقيادات تنظيم داعش.

وأشار إلى أن العملية جرت وفق معلومات استخباراتية دقيقة من قبل خلية الصقور وبالتنسيق المباشر مع قيادة العمليات المشتركة.

وأكد البيان أن القوات الجوية قصفت مكان الاجتماع وقتل وجرح الكثير من قيادات التنظيم، موضحا أن "وضع المجرم البغدادي ما يزال مجهولاً حيث تم نقله محمولا".

وأوضحت الخلية أنها ستقوم بنشر أسماء قتلى تنظيم داعش في هذه العملية لاحقا.

وتبعد بلدة الكرابلة التابعة لمدينة القائم خمسة كيلومترات عن الحدود السورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG