Accessibility links

قتله داعش بسورية.. من يكون الجنرال الإيراني حسين همداني؟


حسين همداني

حسين همداني

أعلن الحرس الثوري الإيراني مقتله الجمعة. كان العقل المدبر للوجود العسكري في الأراضي السورية، قبل أن يقتله عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

يعد الجنرال حسين همداني القائد الفعلي لعمليات الحرس الثوري في سورية، إذ إن قيادته للعمليات العسكرية منع قوات المعارضة من الوصول إلى العاصمة دمشق خلال الأعوام الأولى للحرب، حسب النائب الإيراني إسماعيل كوثري.

وتدرج همداني في قوات الحرس الثوري منذ الثورة الإيرانية في العام 1979، وذلك من خلال مشاركته في قمع التمرد الكردي خلال نفس السنة.

وشارك هذا الجنرال المخضرم أيضا في صفوف الجيش الإيراني خلال الحرب العراقية-الإيرانية بين العام 1980 و1988.

وفي 2005، تولى منصب نائب قائد الحرس الثوري الإيراني.

"قمع مظاهرات الإصلاحيين"

اسم همداني تردد طويلا في كبريات الصحف العالمية، ففي 2009 ارتبط دوره بقمع المظاهرات الإصلاحية التي شهدتها إيران في تلك الفترة، وكان له دور حاسم في إبقاء الرئيس محمود أحمدي نجاد في السلطة بعد الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها البلاد.

بعد ذلك، عين همداني على رأس فيلق الحرس الثوري المكلف بحماية العاصمة طهران، قبل أن يرحل إلى سورية على رأس المستشارين العسكريين الذين أرسلتهم إيران لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وتم إدراج اسم همداني في قائمة العقوبات الدولية على إيران منذ 14 نيسان/ أبريل 2011، لتورطه العسكري في سورية.

ويؤكد النائب الإيراني إسماعيل كوثري أن همداني لعب لسنوات دورا مهما للغاية في سورية كمستشار، ثم عاد لإيران العام الماضي.

هل شارك في معارك برية؟

غير أن همداني عاد إلى سورية قبل أيام من مقتله، ومن المرجح أن يكون قد أرسل على رأس قوات إيرانية من أجل بدء هجوم بري مشترك مع الجيش السوري، بدعم من الطيران الروسي.

الحرس الثوري الإيراني قال في بيان، الجمعة، إن " الجنرال همداني قتل مساء الخميس في منطقة ريف حلب على يد عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام-داعش الإرهابية خلال تأديته مهمته الاستشارية".

وأضاف أن الجنرال همداني كان من " كبار مستشاري الحرس الثوري واضطلع بدور مصيري في الدفاع عن ضريح السيدة زينب، وتعزيز جبهة المقاومة الإسلامية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تدور رحاها في سورية خلال السنوات الأخيرة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG