Accessibility links

سفارة إيران في تل أبيب.. هذه هي الحقيقة


لافتة إعلانية غامضة في تل أبيب بشرت بافتتاح سفارة إيرانية

لافتة إعلانية غامضة في تل أبيب بشرت بافتتاح سفارة إيرانية

"افتتاح سفارة طهران في تل أبيب".. هو خبر يبدو أقرب إلى الخيال في ظل انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وإيران منذ 1979.

مع ذلك، أخذ كثيرون هذه العبارة على محمل الجد، في حين أن القصة بأسرها لا تتعدى كونها إعلانا لفيلم كوميدي إسرائيلي يتناول التوتر مع إيران على خلفية برنامجها النووي.

وأثار الفيلم الذي يبدأ عرضه في إسرائيل في العاشر من أيلول/سبتمبر المقبل، ضجة جراء ملصق ضخم غامض يعلن افتتاح سفارة إيرانية في تل أبيب.

وجاء على ملصق عملاق "سفارة إيران في اسرائيل ستفتح قريبا هنا" مع علمين إسرائيلي وإيراني ورقم هاتف.

وتعليقا على ذلك، قدّم ناشطون على الإنترنت فرضيات مختلفة، بعدما حيرهم الملصق الغامض، منهم من اعتبر أن الإعلان هو لمطعم جديد يقدم الأطباق الإيرانية، وآخرون رأوا فيه نداء من جمعيات من أجل إقامة حوار مع إيران أو مشروع فني.

"أتوميك فلافل"

وعلى الإثر، كشف منتجو فيلم "أتوميك فلافل" (فلافل نووي) الذي يتناول بحس فكاهي المخاوف والتوتر بشأن الملف النووي الإيراني، أنهم وراء الملصق وهو حملة ترويجية للفيلم الطويل الذي أخرجه درور شاوول.

ويروي الفيلم الكوميدي قصة لقاء افتراضي بين شابتين إيرانية واسرائيلية تقيمان في مدينيتين فيهما مواقع نووية. وتتبادلان أسرار دولة لتجنب مواجهة يريدها الجيل القديم في البلدين.

وقدم المخرج الفيلم على أنه عمل ترفيهي وأن نواياه سلمية بالكامل.

وأوضح المنتج الإسرائيلي أفراهام بيرشي "أنها كوميديا ساخرة تتهكم من الإفراط بالنزعة العسكرية".

وهنا جانب من تعليقات المغردين حول القصة:

XS
SM
MD
LG