Accessibility links

logo-print

السجن عشر سنوات لإيراني اعتنق المسيحية ووزع نسخا من الإنجيل


برج آزادي في طهران

برج آزادي في طهران

حكمت السلطات الإيرانية على إيراني اعتنق المسيحية بالسجن عشر سنوات بتهمة ارتكاب "جرائم ضد أمن الدولة" إثر قيامه بتوزيع نسخ صغيرة من الإنجيل، وفق ما أفادت وكالة فيديس الفاتيكانية للأنباء.

وأقر محمد هادي بوردار، المتحدر من مدينة رشت شمال إيران والذي اعتقل في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي ويعرف باسم "مصطفى"، أمام المحكمة بأنه "ترك الاسلام لاعتناق المسيحية" وأنه يعتبر أن "التبشير بالإنجيل من واجبه، موزعا 12 ألف نسخة صغيرة من الإنجيل".

وأشارت وكالة فيديس إلى أن هذا الإيراني قام بعد تلقيه المعمودية بتحويل شقته إلى "كنيسة منزلية" صغيرة. وقد ضبطت الشرطة في هذه الشقة عند اعتقاله كتبا وأقراصا مدمجة وأكثر من ستة آلاف نسخة من الإنجيل. كما أوضحت الوكالة الفاتيكانية أن بوردار سبق أن اعتقل في العام 2009 وتمت محاكمته وإدانته بتهمة "الردة"، لكن تم اطلاق سراحه في وقت لاحق بكفالة.

ونقلت الوكالة الكاثوليكية عن منظمات غير حكومية عاملة على الأرض قولها إن الاهتمام الذي يبديه بعض الشبان الإيرانيين بالديانة المسيحية يثير مخاوف لدى السلطات الإيرانية التي بادرت إلى إقفال عدد من الكنائس. وتقمع إيران أعمال التبشير واعتناق المسيحية.

وبحسب وكالة فيديس فإن الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني أثار آمالا في حديثه عن إمكان القيام بـ"إصلاح للحقوق المدنية" ومطالبته رجال الدين الشيعة بالتوقف عن التدخلات العلنية في الشؤون العامة للمواطنين.

ويمثل المسيحيون في إيران أقل من 1 في المئة ويتكونون من مجموعة متنوعة من المذاهب منها الأرمن والكلدان والسريان والكاثوليك والانغليكانيين والبروتستانت.
XS
SM
MD
LG