Accessibility links

إيران تحذر من تدخل دولي في سورية


قيادات الجمهورية الإسلامية

قيادات الجمهورية الإسلامية

حذر رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني يوم الأحد من التدخل الأجنبي في سورية، ملوحا في الوقت ذاته بأن الصراع هناك قد يشمل إسرائيل أيضا، كما قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الرسمية.

واتهم لاريجاني الولايات المتحدة ودولا بالمنطقة لم يسمها، بتقديم دعم عسكري لمقاتلي المعارضة الساعين للإطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد، حليف ايران.

وتتهم سورية تركيا وقطر والسعودية بدعم المعارضة المسلحة وإذكاء العنف هناك، فيما تدعم إيران جهود الأسد لسحق الانتفاضة المستمرة منذ 17 شهرا.

وقال لاريجاني إن "النار التي اشعلت في سورية ستلتهم أيضا أولئك الخائفين"، وذلك في إشارة إلى إسرائيل.

وتابع متسائلا "ما الذي يسمح لهذه البلدان بالتدخل في الشؤون الداخلية لسورية؟"، مضيفا بالقول إن "الأمريكيين و الإسرائيليين لا يريدون حل المشكلة السورية ولذا فإنهم يواصلون العمل على تقويض أمن المنطقة"، على حد قوله.

وينظر إلى لاريجاني على أنه محافظ معتدل ومقرب من الزعيم الأعلى الايراني أية الله علي خامنئي، كما أنه أيضا من منتقدي الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخوض انتخابات الرئاسة عام 2013.

ومن ناحيته قال غلام علي حداد عادل، وهو حليف رئيسي لخامنئي ويرتبط بعلاقة مصاهرة معه، إن الشعب السوري يجب ألا يسمح للولايات المتحدة وإسرائيل بكسر "جبهة المقاومة".

يذكر أن التصريحات المضادة للمعارضة السورية والجهات المؤيدة لها ليست غريبة على النظام الإيراني كما أن طهران تتبنى الموقف السوري القائل بأن المعارضة ماهي إلا "عصابات إرهابية مسلحة".

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني حسين امير عبد اللهيان قد ذكر يوم الجمعة بعد زيارة إلى موسكو لمناقشة الأزمة السورية أن "جماعات إرهابية" تعمل في دمشق وحلب بدعم من قوى أجنبية.

وأضاف أن "عشرات الآلاف من قطع الاسلحة" دخلت سورية من دول مجاورة وتستخدمها جماعات من بينها تنظيم القاعدة، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG