Accessibility links

مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران.. تفاؤل حذر


جانب من المحادثات في فيينا

جانب من المحادثات في فيينا

تتواصل الأربعاء المفاوضات بين إيران ومجموعة الدول الست الهادفة للتوصل إلى اتفاق تاريخي بشأن البرنامج النووي الإيراني، بعد تمديدها حتى الجمعة.

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء، التقدم الذي حققته الأطراف خلال المفاوضات التي تعقد في فيينا منذ بداية الأسبوع الماضي، بالكبير، وتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق، قريبا.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، من جانبه، إن اتفاقا بين الجانبين في هذا الصدد، بات وشيكا. ونقل موفد قناة "الحرة" إلى فيينا، عن مسؤول أميركي القول إن رفع العقوبات المفروضة على إيران في إطار الاتفاق مرتبط بجدية طهران في توضيح البعد العسكري لبرنامجها النووي.

وأضاف أن المفاوضين سيأخذون الوقت اللازم للتوصل إلى اتفاق يعكس مطالب المجموعة الدولية، مشيرا إلى أن اضافة عامل الوقت لن يسهل عملية اتخاذ القرار، بل يجعلها أكثر تعقيدا.

دعوة إيرانية للعمل المشترك ضد التشدد

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء إن التوصل إلى اتفاق مع القوى الغربية بشأن برنامج بلاده النووي أصبح "قريبا" وسيفتح الباب أمام العمل المشترك ضد التشدد.

وفيما تتواصل المحادثات الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق في فيينا، كتب ظريف في مقال في صحيفة فاينانشال تايمز "إيران مستعدة للتوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن، ومستعدة لفتح الآفاق لمعالجة تحديات مشتركة ذات أهمية أكبر بكثير".

وأضاف أن من بين "التهديدات المشتركة التشدد الوحشي المتزايد الذي يلف قلب الشرق الأوسط ويمتد إلى أوروبا".

وأشار ظريف بشكل خاص إلى عمليات القتل التي نفذها اسلاميون في فرنسا والكويت وتونس في 26 حزيران/يونيو.

وقال المفاوض عباس عراقجي من جانبه إن نص الاتفاق والملاحق المرتبطة به، أوشك على الاكتمال، مضيفا أن بلاده تطالب برفع عقوبات التسليح التي تفرضها الأمم المتحدة على إيران.

ولفت عراقجي في حوار تلفزيوني نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، إلى أن الأطراف المتفاوضة توصلت إلى اتفاق يتضمن إلغاء العقوبات الاقتصادية والمالية في اليوم الأول من تنفيذ الاتفاق. وأوضح أن الخلاف لا يزال مستمراً بشأن عقوبات التسليح.

ونقلت الوكالة الطلابية الإيرانية للأنباء عن دبلوماسي إيراني كبير، قوله إن بلاده قدمت حلولا بناءة لمعالجة الخلافات، لكنه عاد ليؤكد أن إيران لن تبدي مرونة في ما يتعلق بخطوطها الحمراء للتوصل إلى الاتفاق النووي.

وقال الكاتب والمحلل السياسي الإيراني حسن هاني زاده، إن تسريبات تتحدث عن وجود مسودة اتفاق نهائية على طاولة وزراء خارجية الدول الست:

وأوضح هاني زاده في تصريح لـ "راديو سوا"، أن إسرائيل والسعودية ستواصلان ممارسة الضغوط على كل من الولايات المتحدة وفرنسا، بغية عدم توقيع الاتفاق:

المصدر: قناة الحرة/راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG