Accessibility links

logo-print

مفاوضات البرنامج النووي الإيراني تستأنف الأربعاء المقبل في لوزان


محادثات البرنامج النووي الإيراني

محادثات البرنامج النووي الإيراني

أفاد مراسل الحرة ميشال غندور بأن مفاوضات البرنامج النووي الإيراني ستستأنف الأربعاء المقبل في لوزان، مشيرا إلى أن الوفد الإيراني المشارك في المحادثات سيغادر مساء الجمعة بسبب وفاة والدة الرئيس روحاني.

وفي بداية اليوم، قدم وزير الخارجية جون كيري العزاء للرئيس الإيراني حسن روحاني وتمنى أن تحمل السنة الجديدة "نوروز" السلام والازدهار.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن نوروز يعني يوما جديدا وأعرب عن أمنيته أن يكون جديدا على العالم بأكمله ومرحلة جديدة من التفاهم والسلام.

وأفاد مراسل الحرة ميشال غندور بأن الاجتماع الثلاثي الأميركي الأوروبي والإيراني انتهى وأن كيري اجتمع بعد ذلك بكبير مفاوضي البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي على انفراد.

وأضاف أن وزير الخارجية الأميركي قد يلتقي وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا السبت في برلين ليضعهم في آخر أجواء المفاوضات.

وكان ظريف قد دعا الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في مجموعة 5+1 إلى التخلي عن الضغوط التي يمارسونها في المفاوضات النووية والموافقة على اتفاق.

وفيما بدا ردا على الرئيس باراك أوباما الذي دعا إيران إلى الاختيار بين طريق العزلة أو اغتنام "فرصة تاريخية"، قال ظريف إن الطرف الآخر هو الذي عليه أن يتخذ القرار.

تحديث (13:15 تغ)

استؤنفت المفاوضات النووية في مدينة لوزان السويسرية الخميس وسط تفاؤل أميركي وإيراني بإمكانية التوصل إلى صيغة توافقية تمهد لتوقيع اتفاق طويل الأمد يضمن سلمية برنامج طهران النووي.

ونقل موفد قناة "الحرة" إلى لوزان عن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قوله إن الجانبين حققا تقدما الخميس، مشيرا إلى أن المباحثات بين الوفدين تتناول قضايا صعبة ومعقدة.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من جانبه، إن الجلسات التي تعقد لليوم الرابع على التوالي، شهدت تقدما. وكان ظريف قد قلل الأربعاء من فرص التوصل إلى اتفاق في لوزان.

ويأتي التفاؤل الأميركي-الإيراني، بينما اعتبر مفاوض أوروبي أن القوى الكبرى وإيران "بعيدة" عن التوصل إلى أي اتفاق.

وإذا توصلت المجموعة الدولية (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) وإيران إلى اتفاق سياسي بحلول 31 آذار/ مارس، سينتقل الطرفان إلى مرحلة إعداد اتفاق نهائي وكامل من المقرر أن يتم التوصل بنهاية حزيران/ يونيو.

وسيحدد الاتفاق السياسي المحاور الكبرى لضمان الطابع السلمي للأنشطة النووية الإيرانية واستحالة امتلاك طهران القدرة على صنع قنبلة نووية.

وسيحدد الاتفاق أيضا مبدأ مراقبة المنشآت النووية الإيرانية ومدة الاتفاق وجدولا زمنيا للرفع التدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG