Accessibility links

logo-print

اليمن.. طهران تطرح اتفاق سلام والسعودية تتمسك بمبادرة الخليج


دخان جراء المواجهات في اليمن - أرشيف

دخان جراء المواجهات في اليمن - أرشيف

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء إن طهران ستستخدم كل نفوذها في المنطقة واليمن للتوسط في اتفاق سلام باليمن من أجل إنهاء الضربات الجوية التي تقودها السعودية على الحوثيين.

وأوضح ظريف للصحافيين في لشبونة "نحن قوة رئيسية بالمنطقة ولدينا علاقات بكل الجماعات في مختلف الدول وسوف نستخدم هذا لجمع كل الأطراف على طاولة المفاوضات."

وتابع "لدينا نفوذ لدى كثير من الجماعات في اليمن وليس لدى الحوثيين والشيعة فحسب."

وأضاف الوزير الايراني أن بلاده تشاورت بالفعل مع تركيا وباكستان ومع سلطنة عمان، موضحاً أن جهود إحلال السلام في اليمن يجب أن "تبدأ بمقدمة سليمة وهي أننا بحاجة إلى إنهاء القصف وسفك الدماء ومنع تنظيم القاعدة من الاستفادة من هذا الوضع البغيض."

وحث ظريف على إنهاء ما وصفه بأنه "قصف جوي ضد شعب اليمن" قائلاً إنه "لا يكاد يوجد أي أهداف عسكرية في اليمن".

مزيد من التفاصيل حول الوضع الميداني في تقرير لمراسل "الحرة":

المبادرة الخليجية.. أساس الحل

في المقابل،أكد السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير أن أساس الحل هو المبادرة الخليجية التي وافق عليها المجتمع الدولي.

وأشار الجبير خلال مؤتمر صحافي عقده في واشنطن الأربعاء حول الأزمة اليمنية إلى أن بلاده راضية تماماً عن سير عمليات عاصفة الحزم هناك، قائلاً إنها "تتم بفعالية" وإن القدرات العسكرية للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح قد أضعفت.

وقال الجبير إن إيران "غير قادرة في الوقت الحالي" على مد الحوثيين في اليمن بالأسلحة بسبب إجراءات التفتيش الصارمة التي تقوم بها السعودية قرب الموانئ اليمنية.

وأشاد السفير السعودي بالدعم الأميركي الاستخباراتي واللوجستي للعمليات، مشيرا إلى أن واشنطن تعرف أن لعاصفة الحزم مهاما محددة ستلتزم بها المملكة.

المؤتمر الصحافي للسفير السعودي في واشنطن عادل الجبير:

مناورة استراتيجية

في هذا الوقت، اتفقت مصر والسعودية على تشكيل لجنة عسكرية مشتركة لتنفيذ "مناورة استراتيجية كبرى" على الاراضي السعودية بمشاركة قوات خليجية.

وأعلنت الرئاسة المصرية في بيان عقب اجتماع بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز "الاتفاق على تشكيل لجنة عسكرية مشتركة لبحث تنفيذ مناورة استراتيجية كبرى على أراضي المملكة العربية السعودية وبمشاركة قوة عربية مشتركة تضم قوات من مصر والسعودية ودول الخليج".

ولم تعط الرئاسة المصرية أي تفاصيل أخرى عن هذه المناورة، لكن مسؤولا أمنيا مصريا قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن الغرض من المناورات هو "التدريب" فقط.

المصدر: قناة "الحرة" ووكالات

XS
SM
MD
LG