Accessibility links

logo-print

كارني: أي عقوبات جديدة ستشكل ذريعة لإيران


المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني

المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني

جدد البيت الأبيض مناشدة الكونغرس عدم إصدار عقوبات جديدة على إيران مرتبطة بالملف النووي، مشيرا إلى أن ذلك سيمنح طهران ذرائع في المفاوضات حول برنامجها النووي بعد الاتفاق المرحلي الذي تم التوصل إليه نهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن فرض أي عقوبات جديدة على إيران سيقوض الجهود الدبلوماسية الرامية للتوصل إلى حل لأزمة برنامج طهران النووي.

وقال "إن إصدار عقوبات جديدة في الوقت الراهن سيقوض جهودنا للتوصل إلى حل سلمي لهذه القضية وسيمنح الإيرانيين فرصة للضغط من أجل التوصل لاتفاق في صالحهم. هذا فضلا عن أنه لا ضرورة لأي عقوبات جديدة حاليا لأن العقوبات الأساسية لا تزال موجودة، وهي تسبب ضغطا كبيرا على الحكومة الإيرانية".

وحذر كارني الأعضاء الديموقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الراغبين في التصويت على تشديد إضافي للعقوبات على إيران من أن أي إجراء مماثل سيعتبر إثباتا على "سوء نية" الولايات المتحدة.


ويقضي النص الذي تجري مناقشته في مجلس الشيوخ على أن تعزيز العقوبات لن يسري إلا إذا خالفت إيران الاتفاق المبرم في جنيف.

يشار إلى أن البيت الأبيض سبق وناشد الكونغرس في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عدم فرض عقوبات جديدة، معتبرا أنها ستأتي "بعكس النتائج المرجوة" في وقت انفتاح "نافذة دبلوماسية" مع إيران.

غير أن مجلس الشيوخ أعلن أنه سيتبنى عقوبات إضافية في ديسمبر/كانون الأول الجاري في مرحلة أخيرة قبل تنسيق النسختين في الكونغرس.
XS
SM
MD
LG