Accessibility links

بريطانيا وإيران تستأنفان علاقاتهما الدبلوماسية


مدخل السفارة البريطانية في طهران

مدخل السفارة البريطانية في طهران

أعادت المملكة المتحدة فتح سفارتها في طهران الأحد، بعد أربع سنوات على إغلاقها إثر مهاجمة محتجين لها احتجاجا على فرض عقوبات دولية على الجمهورية الإسلامية آنذاك، بسبب برنامجها النووي.

وأقيم احتفال في مبنى السفارة حضره وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند والقائم بالأعمال البريطاني في إيران أجاي شارما، تم خلاله رفع علم المملكة المتحدة في السفارة.

ووصف هاموند في حسابه على تويتر، اعادة فتح السفارة البريطانية في طهران، بالخطوة المهمة نحو تطبيع العلاقات بين الجانبين.

ومن المقرر أن تتبادل لندن وطهران تعيين سفيرين لهما في الأشهر المقبلة.

هاموند يفتتح سفارة لندن بطهران (8:41 بتوقيت غرينتش)

وصل وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إلى طهران الأحد، ودخل مبنى سفارة لندن استعدادا لإعادة فتحها رسميا. وزيارة هاموند هي الأولى لوزير بريطاني إلى إيران منذ 2003، ومؤشر جديد لتطبيع العلاقات بين إيران والدول الغربية بعد توقيع الاتفاق النهائي بشأن برنامج إيران النووي الشهر الماضي.

ووصف الوزير البريطاني في حسابه على تويتر، الزيارة بأنها لحظة تاريخية للعلاقات بين البلدين:

ومن المقرر أن تعيد طهران فتح سفارتها في لندن الأحد أيضا.

وأغلقت سفارة لندن في طهران عام 2011 بعدما اقتحمها متظاهرون معارضون لتشديد العقوبات على بلادهم على خلفية البرنامج النووي الايراني، وأغلقت في الوقت نفسه سفارة إيران في لندن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG