Accessibility links

إيران تطلب من تركيا وقطر المساعدة بالإفراج عن مواطنيها في سورية


إيرانيون محتجزون في سورية

إيرانيون محتجزون في سورية

طلبت إيران من تركيا وقطر المساعدة في تأمين الإفراج عن 48 إيرانيا خطفهم، في العاصمة السورية دمشق، معارضون مسلحون سوريون اتهموهم بأنهم ضباط في الحرس الثوري الإيراني وضالعون في القتال ضد معارضي الرئيس السوري بشار الأسد.

لكن وسائل الإعلام الإيرانية ذكرت أن المخطوفين كانوا في حافلة تقل الإيرانيين أثناء زيارتهم أضرحة دينية في سورية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، إن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وافقا على المساعدة في السعي للإفراج عن الإيرانيين خلال مكالمتين هاتفيتين منفصلتين مع وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي.

وسبق أن خطف عدد من الإيرانيين في سورية لكن تم إطلاق سراحهم وتسليمهم للسلطات التركية قبل إعادتهم إلى بلادهم.

لكن مقاتلي المعارضة قالوا إنهم ليسوا على اتصال مع أي دولة بشأن الإفراج عن الإيرانيين.

وقد تضاربت المعلومات أمس الأحد حول هوية خاطفي إيرانيين.

ففي حين أعلن الجيش السوري الحر تبنيه لعملية الخطف، أكد مسؤول معارض أن مجموعة "جند الله" المتطرفة هي المسؤولة عن هذا العمل.


وقد عرضت قناة العربية أمس الأحد شريطا مصورا يظهر الإيرانيين المختطفين في سورية في قبضة الجيش السوري الحر.

هذا وحذر رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لارجاني من مغبة التدخل الخارجي في سورية، واتهم الولايات المتحدة ودولا أخرى لم يذكرها بالاسم بتقديم الدعم العسكري للمعارضة السورية.

وتعد إيران حليفا قويا للنظام السوري وتدعو في الوقت نفسه إلى حل الأزمة السورية عن طريق الحوار وسط اتهامات المعارضة السورية لها بدعم دمشق بالسلاح.
XS
SM
MD
LG