Accessibility links

إيران تبدي استعدادها للمشاركة في مؤتمر دولي حول سورية


وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي

وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي

أكد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي استعداد بلاده للمشاركة في المؤتمر الدولي حول سورية الذي اقترحت الولايات المتحدة وروسيا عقده معتبرا أن المؤتمر من الممكن أن يؤدي إلى "إطلاق مفاوضات بين الحكومة والمعارضة في سورية".

وقال صالحي في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية يوم الأحد "لم نتلق بعد دعوة، لكننا سنحضر بالتأكيد. ويمكن أن نطلق مفاوضات بين الحكومة والمعارضة في سورية".

وحول الاتهامات المتبادلة بين الحكومة السورية ومسلحي المعارضة باستخدام أسلحة كيميائية، قال صالحي إن "إيران تعارض استخدام هذا النوع من الأسلحة".

وعما إذا كانت إيران ستوقف دعم الرئيس السوري بشار الأسد إذا ثبت أنه استخدم مثل هذه الأسلحة، اكتفى صالحي بالقول إن طهران "تعارض بشكل قاطع استخدام أي نوع من أسلحة الدمار الشامل".

وكانت حكومة دمشق أكدت يوم الخميس استعدادها لاستقبال لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية لكن فقط للنظر في اتهاماتها للمعارضة المسلحة بوقائع حصلت في خان العسل قرب حلب في 23 مارس/أذار الماضي.

ورفضت دمشق في الوقت ذاته أن يشمل التحقيق اتهامات مماثلة وجهت ضد الجيش السوري من قبل لندن وباريس بخصوص حوادث وقعت في خان العسل وحمص في 23 ديسمبر/كانون الأول 2012.

وبخصوص المفاوضات الدولية حول البرنامج النووي الإيراني عبر صالحي عن "ثقته بالوصول إلى تحقيق تقدم جوهري".

وقال إن الرئيس المقبل في إيران الذي سيخلف محمود احمدي نجاد إثر الانتخابات الرئاسية في 14 يونيو/حزيران المقبل سيتولى هذا الموضوع بزخم جديد.
XS
SM
MD
LG