Accessibility links

logo-print

ظريف يطمئن دول الخليج بخصوص الاتفاق النووي ويستعد لزيارة السعودية


وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الكويت

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الكويت

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في الكويت الأحد إن الاتفاق حول البرنامج النووي لبلاده يصب في صالح دول الخليج، مؤكدا في الوقت ذاته رغبته في القيام بزيارة إلى السعودية.

وأضاف، بعد لقائه نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح، أن "تسوية هذه المسالة (النووي الإيراني) تصب في صالح جميع دول المنطقة كما أنه لم يتم على حساب أي دولة في هذه المنطقة".

وتابع ظريف "أطمئنكم بأن هذا الاتفاق يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة".

وقد رحبت دول مجلس التعاون الخليجي بالاتفاق الموقع بين إيران والقوى الكبرى في جنيف في الـ24 الشهر الماضي. إلا أن هذه الدول التي ترغب في إقامة علاقات حسن جوار مع إيران تبدي خشيتها من أن يشجع هذا الاتفاق طهران على تحقيق طموحاتها الإقليمية.

ظريف إلى السعودية

وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتي خالد الجار الله إن "بلاده حريصة جدا أن تسود العلاقات الطبيعية بين دول المنطقة"، مضيفا في تصريحات لـ"راديو سوا" أن "وزير الخارجية الإيراني سيزور السعودية، وأتمنى أن تكون هذه الزيارة في إطار تنقية الأجواء بما يخدم مصلحة المنطقة".


وقد تدهورت العلاقات بين إيران وجيرانها الخليجيين الذين يدعمون المعارضة السورية بسبب الدعم الذي تقدمه طهران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الإيراني أن بلاده تسعى إلى فتح صفحة جديدة مع دول الخليج.

وقال الوزير الإيراني، الذي سيتوجه إلى سلطنة عمان بعد الكويت إنه يرغب في زيارة السعودية لكن من دون تحديد موعد لذلك.

وأضاف "نعتبر السعودية دولة مهمة وصاحبة نفوذ في المنطقة".

وكان وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان قام الخميس الماضي بزيارة رسمية إلى طهران، حيث أكد رغبة بلاده في "تشكيل لجنة اقتصادية مشتركة" من أجل "تعزيز الروابط في جميع الميادين وخصوصا نشاطات القطاع الخاص مع إيران".

"الخيار السياسي هو الحل للنزاع السوري"

أما بالنسبة لسورية، فقد أكد ظريف أن "الخيار السياسي" هو الحل الوحيد للنزاع في سورية، وحذر من أن الحرب الأهلية قد تؤدي إلى انتشار التشدد والطائفية في المنطقة.

وقال "نعتقد بأن مستقبل سورية يحدده الشعب السوري عبر صناديق الاقتراع فقط (..) لا حل للأزمة السورية إلا عبر تسوية سياسية فالحل العسكري وهم".

وختم قائلا إن إيران مستعدة للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 "إذا تلقت دعوة" لكنها ترفض أي شروط مسبقة لذلك.
XS
SM
MD
LG