Accessibility links

رسالة إلى روحاني أودت بنجل كروبي إلى السجن


جانب من تظاهرات معارضي إعلان فوز نجاد عام 2009

جانب من تظاهرات معارضي إعلان فوز نجاد عام 2009

حكم على نجل مهدي كروبي، الزعيم الإصلاحي الخاضع للإقامة الجبرية منذ 2011، بالسجن ستة أشهر "بتهمة بث دعاية مناوئة للنظام"، كما ذكرت الثلاثاء وسائل إعلام إيرانية.

ويؤخذ على حسين كروبي إقدامه على نشر رسالة من والده مكتوبة في نيسان/أبريل 2016 وموجهة إلى الرئيس حسن روحاني، كما ذكرت وكالة "إيلنا" للأنباء وصحيفة "ابتكار" المقربة من الإصلاحيين.

وفي هذه الرسالة، طلب كروبي من الرئيس "تطبيق الدستور" والاستفادة من "محاكمة عادلة تؤمنها محكمة مختصة للبحث في التهم" الموجهة إليه، كما ذكر محامي نجل كروبي، عباس جعفري دولت أبادي، في تصريح لصحيفة "ابتكار".

ويقبع مهدي كروبي وشخصية إصلاحية أخرى هي مير حسين موسوي في الإقامة الجبرية منذ 2011 من دون محاكمتهما. وتوجه إليهما تهمة إثارة "فتنة" خلال التظاهرات التي نظمت احتجاجا على إعلان فوز الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد في 2009 في انتخابات رئاسية كانا مرشحين فيها.

ورفع محامي حسين كروبي دعوى استئناف على الحكم بحق موكله، بحجة أن لا علاقة له بالرسالة التي كتبها والده.

وكان الرئيس حسن روحاني الذي انتخب في 2013 بدعم من الإصلاحيين، قد وعد خلال حملته بالسعي إلى رفع الإقامة الجبرية عن كروبي وموسوي، ولكنه لم ينفذ وعده.

رأيك

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG