Accessibility links

logo-print

إيران تعلن موعد الانتخابات الرئاسية القادمة


إيرانية تدلي بصوتها في انتخابات مجلس الشورى التي أجريت في مارس/آذار الماضي

إيرانية تدلي بصوتها في انتخابات مجلس الشورى التي أجريت في مارس/آذار الماضي

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية الجمعة أن الانتخابات الرئاسية القادمة ستنظم في 14 يونيو/حزيران من العام المقبل.

وذكرت الوزارة في بيان نشرته وكالة إرنا الرسمية أن الانتخابات الرئاسية ستعقد بموازاة الانتخابات البلدية.

وكانت الجمهورية الإسلامية قد شهدت آخر انتخابات رئاسية في عام 2009، فاز فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية وأخيرة، وسط اتهامات من قبل المعارضة بوقوع عمليات تزوير.

وأعقبت إعادة انتخابه، احتجاجات واسعة قمعتها السلطات بشراسة، وفرضت منذ ذلك الحين الإقامة الجبرية على قادة ما يعرف بـ"الحركة الخضراء" المعارضة، رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي ورئيس البرلمان السابق مهدي كروبي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد حث طهران خلال زيارة لإيران الشهر الماضي للمشاركة في قمة عدم الانحياز التي استضافتها، على إطلاق سراح كافة السجناء السياسيين مشددا على أهمية السماح بإسماع صوت الشعب خاصة قبل الانتخابات الرئاسية.

كما حذر بان من أن "تقييد حرية التعبير وكبت عمل النشطاء المدنيين من شأنهما فقط إعاقة التطور وزرع بذور عدم الاستقرار".

"تنسيق أميركي-إسرائيلي"

في سياق آخر، قال وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك إن العلاقات مع الإدارة الأميركية في أحسن أحوالها، مضيفا أن هناك تنسيقا كاملا بخصوص الملف الإيراني رغم اختلاف وجهات النظر حول الخيار العسكري.

وأكد أن "الحكومة الإسرائيلي هي وحدها فقط التي تتخذ القرارات المصيرية التي لها علاقة بمستقبلها وأمنها لدولة إسرائيل كما ان التعاون الاستخبارتي والدعم الأمني هو غير مسبوق من قبل الادارة الأميركية الحالية والتي تتفهم الموقف الإسرائيلي الخاص بإيران".

وجاءت تصريحات وزير الدفاع في محاولة للتخفيف من حدة التوتر بين الدولتين في الوقت الذي يقوم به نائب رئيس أركان القوات الأميركية المشتركة بزيارة إلى إسرائيل التقى خلالها بالمسوؤلين العسكرين والأمنين الإسرائيلين لبحث التغيرات في الشرق الأوسط والتهديد الإيراني المشترك، كما قال باراك.

وفي نفس الإطار، دعا وزير الخارجية البريطانية ويليام هيغ الاتحاد الأوروبي إلى تشديد عقوباته على إيران بسبب تعثر المفاوضات حول برنامجها النووي المثير للجدل.

وشدد هيغ لدى وصوله إلى اجتماع وزاري أوروبي عقد في قبرص، على ضرورة تسوية هذه المشكلة بشكل سلمي عن طريق العقوبات والمفاوضات.
XS
SM
MD
LG