Accessibility links

logo-print

إيران تنفي إزالة آثار أبحاث نووية من أحد المواقع العسكرية


موقع بوشهر الإيراني النووي

موقع بوشهر الإيراني النووي

نفت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في بيان لها الخميس سعي بلادها إلى تنظيف أحد مواقعها العسكرية من أي آثار لأبحاث على أسلحة نووية، وذلك قبل بدء عمليات تفتيش دولية مرتقبة.

وأكدت البعثة "رفضها اتهامات لا أساس لها حول عملية تنظيف مزعومة في مجمع بارشين العسكري" قرب طهران، معتبرة أن هذه الاتهامات "تثير السخرية".

وجاء رد البعثة على معلومات صحافية نقلت عن أعضاء في الكونغرس الأميركي تأكيدهم أن أعمالا جرت في مجمع بارشين العسكري من شأنها تعقيد مهمة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشهد مجمع بارشين العسكري في الآونة الأخيرة وجود آليات حفر وأعمالا في المجمع، وقد أوضحت البعثة الإيرانية أن هذه الأعمال "تهدف إلى إصلاح طريق قريب من المجمع".

ويشتبه في أن مجمع بارشين العسكري شهد اختبارات لانفجارات تقليدية يمكن تطبيقها في المجال النووي، الأمر الذي نفته طهران باستمرار.

وستشهد إيران زيارات تفتيشية للخبراء الدوليين على منشآتها النووية بموجب الاتفاق الذي وقعته مع الدول الست الكبرى في 14 تموز/ يوليو الماضي والذي يرفع العقوبات المفروضة عليها.

ويثير الاتفاق النووي جدلا واسعها في الكونغرس الأميركي حيث يسعى الجمهوريون إلى تبني مشروع قرار يرفض الاتفاق. في حين يسعى الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري إلى إقناع أعضاء الكونغرس بتمرير الاتفاق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG