Accessibility links

مسؤول أميركي لـ 'راديو سوا': أوباما لن يقبل سوى باتفاق نووي جيد مع إيران


وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الإيراني جواد ظريف - أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع نظيره الإيراني جواد ظريف - أرشيف

أعلن البيت الأبيض الجمعة حدوث تقدم كبير في المفاوضات الجارية في فيينا بشأن برنامج إيران النووي، فيما أكد مسؤول أميركي عزم الرئيس باراك أوباما الخروج بصفقة جيدة مع طهران.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست خلال مؤتمر صحافي في واشنطن إن "الولايات المتحدة وشركاءها من مجموعة (5+1) وإيران باتوا الآن أقرب إلى التوصل إلى اتفاق مع إيران من أي وقت مضى".

وتابع أن تقدما مهما تحقق خلال الأسبوعين الماضيين منذ أن وصل المفاوضون إلى فيينا من أجل استكمال الاتفاق النهائي.

في غضون ذلك، أكد مسؤول أميركي بارز في تصريح لمراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر أن الرئيس أوباما لن يوافق إلا على اتفاق "جيد" مع طهران.

وأشار المسؤول، الذي رفض الكشف عن هويته، إلى أن هذا الاتفاق يجب أن يرتكز على تطبيق عناصر خطة العمل الشاملة المشتركة التي تم الاتفاق عليها في لوزان بسويسرا شهر نيسان/أبريل الماضي.

واستبعد رفض الكونغرس للاتفاق في حال تم التوصل إليه لأن الرئيس "لن يقبل" سوى باتفاق يضمن قطع كل السبل على طهران لإنتاج سلاح نووي.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر حول الموضوع:

تحديث (18:28 تغ في 10 تموز/يوليو)

أعلن وزير الخارجية جون كيري الجمعة حل "بعض القضايا العالقة" في المفاوضات النووية في فيينا بين دول مجموعة الدول الست وإيران.

وقال كيري "أعتقد أننا توصلنا إلى حل بعض المسائل العالقة وأحرزنا تقدما"، مشيرا إلى أنه ما زالت هناك نقطة أو اثنتان "بالغتا الصعوبة".

وأضاف "سنبحث (النقطتين العالقتين) هذا المساء حتى صباح غد"، لافتا إلى إحراز "تقدم" خلال الاجتماعات التي عقدت الجمعة، وموضحا أن "الأجواء كانت بناءة جدا".

وفي وقت سابق الجمعة، قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة وشركاءها "أقرب من أي وقت مضى" لاتفاق مع إيران في المفاوضات المستمرة بشأن برنامجها النووي.

ومنحت وفود إيران والقوى الدولية الست نفسها مهلة حتى الاثنين المقبل للتوصل إلى اتفاق وهو ثالث تمديد خلال أسبوعين من المفاوضات بعد الإخفاق في إتمامها في الموعد الذي حدده الكونغرس الأميركي بحلول صباح الجمعة.

تحديث (18:26 تغ)

رجح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الجمعة، احتمال استمرار المفاوضات حول الملف النووي إلى عطلة نهاية الأسبوع الجاري متحدثا عن إحراز بعض التقدم.

لكن ظريف شكك في إمكانية التوصل إلى اتفاق نهائي، الجمعة، وهو آخر يوم من مهلة التمديد الجديدة التي أعلنتها الدوت الست و إيران.

وقال ظريف "لن نترك طاولة المفاوضات وما زلنا نريد التوصل إلى اتفاق ولا زلنا نؤمن أنه في متناول اليد".

وبعيد هذه التصريحات التقى ظريف ونظيره الأميركي جون كيري وعقدا جولة جديدة من المفاوضات الثنائية.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، من جانبه، إن التقدم لايزال "بطيئا بشكل مؤلم".​

المصدر: الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG