Accessibility links

logo-print

عراقجي: إيران مستعدة لكل الاحتمالات في مباحثات النووي


كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي

كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي

قال كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين عباس عراقجي الجمعة إن طهران مستعدة "لجميع الاحتمالات" في المحادثات النووية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول تموز/يوليو المقبل.

وأعرب عراقجي، وهو نائب وزير خارجية إيران، عن تفاؤله بفرص التوصل لاتفاق، موضحا أن "الاتفاق لن يكون جيدا من منظور إيران إلا إذا احترمت حقوقنا المشروعة ورفعت العقوبات".

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء النمساوية (ايه.بي.ايه) "فكرنا في جميع الاحتمالات، ونحن مستعدون لجميع التصورات".

ولم يحرز المفاوضون تقدما كبيرا خلال الأسبوع الجاري على طريق إنجاز اتفاق نهائي رغم قرب انتهاء المهلة التي حددها المفاوضون بنهاية حزيران/يونيو لإبرام هكذا اتفاق.

وتنفي إيران أنها تهدف لإنتاج أسلحة نووية وتقول إن العقوبات يجب أن ترفع فور توقيع الاتفاق النهائي. وتريد الولايات المتحدة رفعا تدريجيا للعقوبات يواكب التحقق من التزام إيران ببنود الاتفاق وهي نقطة مهمة لا تزال دون حسم حتى الآن.

ولم يتضمن الاتفاق المبدئي تفاصيل كاملة حول مستقبل برنامج الأبحاث النووية الإيراني ونطاق رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونوع مخزون اليورانيوم الذي سيسمح لإيران بالاحتفاظ به.

وقال عراقجي "نعتقد أن الوصول إلى حل بشأن المكونات الفنية لن يكون صعبا إذا كانت هناك إرادة سياسية حقيقية. إذا كان الأمر كذلك فمن المرجح جدا أن نتمكن من الوصول إلى الاتفاق النهائي قبل المهلة النهائية".

وعقد عراقجي محادثات الخميس مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو. وتسعى الوكالة للسماح لها بدخول مواقع عسكرية إيرانية مثل موقع بارشين القريب من طهران في إطار تحقيق تجريه حول ما إذا كانت هناك أي أبعاد عسكرية للبرنامج النووي الإيراني.

وتحجم إيران بشدة عن السماح للمفتشين بدخول قواعدها العسكرية وتماطل في التحقيقات منذ آب/أغسطس الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG