Accessibility links

اتفاق نووي مع إيران؟ العالم يترقب


على هامش محادثات فيينا

على هامش محادثات فيينا

تضاربت التوقعات حول فرص التوصل إلى اتفاق نووي بين إيران والقوى الكبرى في الساعات الأخيرة للفترة المحددة للمفاوضات.

وكانت وكالة "أسوشييتد برس" قد نقلت عن مصادر ديبلوماسية قولها إنه من الممكن التوصل إلى اتفاق بحلول صباح الغد.

فيما نفت وكالة "رويترز" إمكانية حدوث ذلك.

وأعلن البيت الأبيض الاثنين أن مهلة توقيع الاتفاق مع إيران قد تمدد إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة نهائية في مفاوضات الاثنين.

وأوضح البيت الأبيض في بيان حدوث "تقدم أساسي في المفاوضات النووية مع إيران رغم بعض القضايا التي ما زالت عالقة".

وأضاف أن الفريق الأميركي المفاوض سيبقى في فيينا ما دامت عملية التفاوض منتجة .

تحديث ( 17.80 ت. غ)

وقالت وكالة رويترز إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أعلن في حديث لوسائل إعلام إيرانية أن مفاوضات جنيف حول الملف النووي الإيراني لن تنتهي الاثنين بأي اتفاق.

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي قد صرح بأن ثمة مسائل لا تزال تحتاج إلى توافق بين الجانبين.

وعلى النقيض، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الفرصة لا تزال متاحة لإعلان اتفاق الاثنين.

وقالت وكالة أنباء تَسنيم الايرانية إن وزراء خارجية الدول الست وإيران سيعقدون اجتماعا في السابعة مساء بتوقيت غرينيتش في فيينا، أي قبل ثلاث ساعات من انتهاء المهلة الجديدة الممنوحة للتوصل إلى اتفاق نهائي بشان النووي الإيراني، وأضافت أن هذا الاجتماع سيكون حاسماً.

نتانياهو: عهد بألا تملك إيران سلاحا نوويا

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، من جانبه، الاثنين إنه يتعهد "بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية". وناشد نتانياهو "كل من يعتبر أمن إسرائيل غاليا" أن "يتوحد وراء هذا التعهد".

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون إن حكومته "تراقب بقلق الاتفاق الذي تيتم بلورته في فيينا"، وأكد أن إسرائيل ستستمر في الاستعداد للدفاع عن نفسها بقوتها الذاتية.

تحديث 16:43 بتوقيت غرينتش

دخلت المفاوضات بين مجموعة الست وإيران في فيينا مرحلتها الأخيرة، إذ تنتهي الاثنين المهلة الثالثة التي وضعها المفاوضون أملا في التوصل إلى اتفاق نهائي يضمن الطبيعة السلمية لبرنامج طهران النووي. وأقر دبلوماسيون بأن ثمة خلافات لا تزال قائمة بين الجانبين.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، إن مسائل أساسية لا تزال عالقة، رافضاً إعطاء تكهنات فيما يتعلق بمفاوضات الساعات الأخيرة. وصدرت تصريحات مماثلة من أعضاء في الوفد الإيراني أيضا.

وأبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الصحافيين في فيينا، بأن هناك عملا لا بد من انجازه الاثنين. في هذا الوقت، أوضح عباس عراقجي، أحد أبرز المفاوضين الإيرانيين، في تصريحات أدلى بها أمام فندق كوبورغ، حيث تعقد المفاوضات في فيينا، أنه يمكن التوصل إلى اتفاق مساء الاثنين أو مساء الثلاثاء.

وأشار الدبلوماسي الإيراني على رضا مير يوسفي، إلى أن الجانبين يعملان بجهد للتوصل إلى اتفاق، مؤكدا أن لا أحد يفكر في تمديد المفاوضات مرة أخرى.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، من جانبه، إن بكين تعتبر أن الشروط باتت متوافرة الآن للتوصل إلى اتفاق جيد، رافضا تمديد المفاوضات المستمرة منذ 17 يوما.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قد أعرب الأحد عن أمله التوصل إلى قرارات حقيقية بشأن الاتفاق النووي مع إيران، لكنه كرّر القول إن هناك بعض القضايا لا تزال عالقة في ملف المفاوضات.

وأمهلت إيران ومجموعة الدول الست (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، أنفسها حتى الاثنين للتوصل إلى اتفاق. والتمديد وهو ثالث، بعد المهلة الأصلية التي انتهت في الأول من الشهر الجاري.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG