Accessibility links

logo-print

إيران والدول الكبرى تبحث عن التوصل لاتفاق نهائي


لقاء بين آشتون وكيري وظريف

لقاء بين آشتون وكيري وظريف

تشهد فيينا الخميس اليوم الثاني من المفاوضات حول الملف النووي الإيراني التي استؤنفت الأربعاء بين الدول الكبرى وطهران والرامية لتحقيق تقدم يتيح التوصل في غضون ستة أسابيع إلى اتفاق شامل بين الطرفين.

وشارك في مفاوضات الأربعاء كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، غير أن المفاوضات ستستأنف الخميس بدون كيري الذي سيغادر فيينا صباحا.

وأقر الوزيران الأميركي والإيراني بأن الهوة التي تحول دون التوصل لاتفاق لا تزال كبيرة بين الطرفين، في حين أكدت واشنطن أنها ترفض "في الوقت الراهن" البحث في إمكانية تمديد المهلة النهائية المحددة للتوصل إلى اتفاق والتي تنتهي في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال مسؤول أميركي الأربعاء "أعتقد أنه بعد الاجتماع الثلاثي واجتماع الخميس، سنرى بشكل أوضح المسار الواجب سلوكه حتى 24 تشرين الثاني/نوفمبر".

وأوضح هذا المسؤول أن التوصل إلى اتفاق ضمن هذه المهلة لا يزال ممكنا "تقنيا" شرط "أن تتخذ قرارات سياسية".

تحقيق تقدم

غير أن مسؤولا أميركيا ثان أكد بعد المحادثات أن بعض التقدم يتحقق لكن ما زال ينبغي إنجاز كثير من العمل وأن الهدف ما زال التوصل لاتفاق بحلول موعد نهائي في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال المسؤول "نتقدم ببطء في بعض القضايا. طرح الجميع أفكارا على الطاولة لنرى ما إن كنا نستطيع دفع الكرة للأمام". وأضاف "حققنا ونواصل تحقيق بعض التقدم لكن توجد كمية كبيرة من العمل الذي يتعين إنجازه".

وأمام إيران والقوى الست التي تتفاوض معها ستة أسابيع للتوصل إلى اتفاق شامل هدفه منع طهران من امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني.

وكان كيري قد صرح الثلاثاء أن التوصل إلى اتفاق لا يزال ممكنا في المهلة المحددة رغم أنه ما يزال يتعين القيام بالكثير من الأمور.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG