Accessibility links

logo-print

اجتماع جديد بين ظريف وكيري وآشتون قريبا


محطة بوشهر النووية

محطة بوشهر النووية

قالت الولايات المتحدة وإيران إنهما حققتا بعض التقدم في محادثات نووية رفيعة المستوى لكن ما زال يتعين إنجاز كثير من العمل من أجل التوصل لاتفاق بحلول الموعد النهائي في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر.

وغادر وزير الخارجية الأميركي جون كيري فيينا في وقت مبكر الخميس بعد ست ساعات من المحادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في اليوم السابق غير أن مساعديه بقوا لمواصلة المحادثات يوم الخميس.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن مصادر حضرت إفادة صحفية لظريف قوله الخميس إن المحادثات "كانت صعبة للغاية وجادة ومكثفة، لكن بدلا من التركيز على المشكلات ناقشنا حلولا أيضا. تحقق تقدم في كل المجالات".

ونقل التلفزيون الإيراني عن ظريف قوله إن اجتماعه المقبل مع كيري وآشتون سيعقد في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع. وتنسق آشتون المحادثات نيابة عن القوى العالمية الست بما فيها الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن جهود التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي دخلت "مرحلة حرجة".

وأضاف مايكل مان المتحدث باسم آشتون قوله "نحاول بجدية تحقيق تقدم ومستمرون في التواصل لتحقيق حل شامل" بحلول موعد 24 من تشرين الثاني/نوفمبر.

وأوضح مان أن خبراء سيجتمعون في الأيام القادمة لمواصلة العمل الفني لحل هذه المسألة، مشيرا إلى أن الجهود الدبلوماسية لإيجاد حل للقضية النووية الإيرانية الآن في مرحلة حرجة.

وتريد الحكومات الغربية من إيران تقليص قدراتها لتخصيب اليورانيوم حتى يستغرق وصولها إلى تنقية يورانيوم كاف لصنع سلاح نووي وقتا طويلا.

غير أن طهران ترفض مطالب بخفض كبير لعدد أجهزة الطرد المركزي للتخصيب عن العدد الذي لديها الآن وهو 19 ألفا نصفها تقريبا يجري تشغيله.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG