Accessibility links

logo-print

انتقادات أممية للتجارب الإيرانية الباليستية.. وطهران ترد


قلق من التجارب الإيرانية الباليستية

قلق من التجارب الإيرانية الباليستية

كشف تقرير سري للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن التجارب الباليستية الإيرانية لا تتفق مع "الروح البناءة" للاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة الدول الست.

لكن تقرير بان كي مون لا يذهب إلى حد القول إن تلك التجارب تمثل انتهاكا للاتفاق بين إيران ومجموعة 5+1، ولا يوضح التقرير أيضا ما إذا كانت التجارب الباليستية التي أجرتها طهران تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي كرس هذا الاتفاق.

ودعا بان كي مون إيران إلى "الامتناع عن إجراء مثل هذه التجارب الباليستية، لأنها تهدد بزيادة التوترات في المنطقة".

من جانبها، اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن إجراء التجارب الباليستية الإيرانية "لا يتسق مع قرار الأمم المتحدة” حول البرنامج النووي لطهران.

إيران ترد..

وفي أول رد فعل، اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية أن تقرير بان كي مون "يتناقض مع نص الاتفاق النووي".

ودعت الوزارة، في المقابل، الأمين العام الأممي إلى "تقديم تقرير منصف وواقعي حول عدم تطبيق الولايات المتحدة التزاماتها بموجب الاتفاق، وهو الأمر الذي تقر به كل الدول التي استأنفت علاقاتها مع إيران".

ومن المقرر أن يناقش الأعضاء الـ15 لمجلس الأمن الدولي، هذا التقرير، لكن دبلوماسيين يتوقعون ألا يصدر المجلس أي موقف رسمي حول الموضوع.

وأطلقت إيران صواريخ باليستية مطلع آذار/ مارس الماضي، وهو ما اعتبرته أميركا وفرنسا وبريطانيا "ازدراء للقرار الدولي رقم 2231".

وحال موقف روسيا، العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، دون فرض عقوبات جديدة على حليفتها إيران.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG