Accessibility links

logo-print

القضاء الإيراني: الإعلام ممنوع من ذكر اسم محمد خاتمي


الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي

الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي

أعاد مسؤول في السلطة القضائية الإيرانية التذكير بأنه يمنع على الإعلام ذكر الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي، المتهم من البعض في النظام بالوقوف وراء التظاهرات المعارضة في العام 2009، حسب ما نقلت وسائل إعلامية.

ونقلت وكالة أنباء فارس أن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجائي سئل عن "قرار المدعي العام الذي يمنع الإعلام عن ذكر رئيس حكومة الإصلاحات (خاتمي)". ولم تحدد الوكالة توقيت صدور القرار.

ورد محسني إيجائي قائلا "من حق القضاء إصدار أمر للإعلام بعدم نشر صور أو مقالات تخص هؤلاء الذين ينظر إليهم المجلس الأعلى للأمن القومي والسلطة القضائية على أنهم قادة العصيان"، في إشارة إلى التظاهرات التي شهدتها الجمهورية بعد إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في العام 2009.

في غضون ذلك، نقلت الوكالة الطلابية الإيرانية (ايسنا) عن محسني إيجائي قوله: "في ما يتعلق بالشخص الذي ذكرتموه، فإنه ليس من حق وسائل الإعلام نشر صوره أو تصريحاته (...) وهذا الأمر يبقى ساري المفعول".

وشهدت ولايتا حكم خاتمي بين العامين 1997 و2005 مساعٍ للانفتاح على الغرب، فضلا عن إصلاحات داخلية واجهها المحافظون بشدة.

ومنذ انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران في حزيران/يونيو العام 2013 عاد خاتمي إلى الظهور أكثر على وسائل الإعلام. وطالب بإطلاق سراح مرشحين إصلاحيين للانتخابات الرئاسية في العام 2009 هما مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وكان الرجلان رفضا نتائج الانتخابات ودعيا إلى التظاهر، وفرضت عليهما الإقامة الجبرية منذ شباط/فبراير العام 2011.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG