Accessibility links

logo-print

ولي العهد السعودي: إيران تسيّس الحج.. والحوثيون أعاقوا قدوم اليمنيين


محمد بن نايف

محمد بن نايف

اتهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إيران بـ"تسييس الحج وتحويله إلى شعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج".

وقال إن "ما تثيره وسائل الإعلام الإيرانية وبعض المسؤولين الإيرانيين لا يستند إلى المصداقية والموضوعية"، مضيفا، في حوار له مع وكالة الأنباء السعودية، أن "المملكة لا تسمح بأي حال من الأحوال بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غير إيران".

وجوابا عن سؤال حول الحجاج اليمنيين قال بن نايف "إنهم محل ترحيب دائم من المملكة"، مشيرا إلى أن "الذي يعيق أداءهم لهذه الفريضة هم الحوثيون وأنصارهم في محاولة لتوظيف أوضاع الحجاج اليمنيين لغايات دعائية".

يأتي رد فعل السعودية بعد أن شن المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامئني الاثنين هجوما شديدا على السعودية، داعيا العالم الإسلامي إلى التفكير في حل لإدارتها الحرمين الشريفين وقضية الحج بسبب ما وصفه بالسلوك "الظالم" حيال الحجاج.

وقال خامنئي، في بيان نشر على موقعه الإلكتروني، "على العالم الإسلامي سواء الحكومات أو الشعوب المسلمة أن يعرف حكام السعودية ويدرك بنحو صحيح حقيقتهم الهتاكة غير المؤمنة".

وأضاف "على المسلمين أن يفكروا تفكيرا جادا بحل لإدارة الحرمين الشريفين وقضية الحج بسبب سلوكهم الظالم ضد ضيوف الرحمن".

آل الشيخ: الإيرانيون ليسوا مسلمين

واعتبر المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ الثلاثاء، من جانبه، أن الإيرانيين "ليسوا مسلمين"، ردا على انتقاد خامنئي.

وقال آل الشيخ إن تصريحات خامنئي أمر غير مستغرب، مضيفا "يجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين (..) وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدا مع أهل السنة والجماعة"، وذلك وفق ما نقلت عنه صحيفة "مكة" السعودية في عددها الصادر الثلاثاء.

غياب الإيرانيين عن الحج

وتأتي هذه الانتقادات فيما يغيب الحجاج الإيرانيون للمرة الأولى منذ قرابة ثلاثة عقود عن الحج المرتقب الأسبوع المقبل، بسبب عدم توصل البلدين إلى اتفاق حول تنظيم الحج هذه السنة بعد حادث التدافع الذي أودى بحياة أكثر من 2300 شخص السنة الماضية، بينهم 464 حاجا إيرانيا.

واتهم خامنئي أيضا العائلة السعودية الحاكمة بـ"تسييس الحج" وشن هجوما لاذعا ضدها.

وانتقد خامنئي أيضا بشدة الرد السعودي على حادث التدافع الذي شهدته مراسم الحج السنة الماضية. وقال المرشد الأعلى "لا يزال الشعب حزينا غاضبا. وبدل أن يعتذر حكام السعودية ويبدوا ندمهم ويلاحقوا المقصرين المباشرين في هذه الحادثة المهولة قضائيا، تملصوا بمنتهى الوقاحة وعدم الخجل حتى من تشكيل هيئة تقصي حقائق دولية إسلامية".

وفي كانون الثاني/يناير الماضي شهدت العلاقات بين البلدين توترا بعدما قام متظاهرون إيرانيون بإحراق سفارة السعودية وقنصلية لها إثر إعدام المملكة رجل الدين الشيعي السعودي نمر باقر النمر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG