Accessibility links

جدل في إيران بعد رفض ترشح رفسنجاني وحليف لأحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية


المرشحون الثمانية للانتخابات الرئاسية

المرشحون الثمانية للانتخابات الرئاسية

ندد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الأربعاء برفض ترشيح حليفه اسفنديار رحيم مشائي للانتخابات الرئاسية المرتقبة في 14 يونيو/حزيران المقبل فيما أعلن الرئيس الأسبق اكبر هاشمي رفسنجاني أنه لن يطعن في رفض ترشيحه.

ورفض مجلس صيانة الدستور المكلف بدراسة وإقرار طلبات الترشيح للانتخابات الرئاسية طلبي الرجلين الترشح لخلافة محمود احمدي نجاد.

وقال أحمدي نجاد إن "رحيم مشائي رجل مؤمن ومؤهل ويخدم البلاد ولقد قدمته مرشحا من أجل هذا الأمر، لكنه وقع ضحية ظلم"، بحسب الموقع الالكتروني للرئاسة.

ومضى يقول "أريد أن أتابع هذا الملف حتى النهاية، والمطالبة بتدخل المرشد الأعلى" آية الله علي خامنئي، داعيا مناصريه إلى "التحلي بالصبر".

وتابع الرئيس الذي يتعذر عليه تولي الرئاسة لولاية ثالثة على التوالي، قائلا "بوجود المرشد الأعلى لن تحدث مشاكل في البلاد وهذه المشكلة ستجد حلا".

ولا يشمل القانون الإيراني آلية استئناف للطعن في قرارات مجلس صيانة الدستور لكن يمكن للمرشد الأعلى أن يطلب من المجلس مراجعة أحد الملفات.

وفي المقابل أكد رفسنجاني أنه لن يطعن في قرار رفض ترشيحه، على ما أعلن اسحق جهانكيري رئيس حملته الانتخابية متحدثا لوكالة الأنباء الطلابية "ايسنا".

وقال جهانكيري إن "هاشمي رفسنجاني لن يحتج على إبطال ترشيحه. إنه أحد أعمدة النظام وسيبقى كذلك"، مستبعدا بذلك أن يرفع المسالة إلى المرشد الأعلى.

وأبقى مجلس صيانة الدستور الثلاثاء على طلبات ثمانية مرشحين من بينهم خمسة محافظين ومعتدلان وإصلاحي.
XS
SM
MD
LG