Accessibility links

طهران تنفي أي صلة بقرصنة معلوماتية في الولايات المتحدة


توسعت أنشطة القرصنة الالكترونية التي تستهدف المصالح الأميركية في العقد الأخير

توسعت أنشطة القرصنة الالكترونية التي تستهدف المصالح الأميركية في العقد الأخير

نفت إيران السبت أي دعم لقراصنة معلوماتيين إيرانيين وجه إليهم القضاء الأميركي اتهامات باستهداف سد مائي وعشرات المؤسسات المالية في الولايات المتحدة.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري أن "الجمهورية الإسلامية في إيران لم تقم في أي وقت بأنشطة معلوماتية خطيرة ولا تؤيدها".

ووجه القضاء الأميركي الخميس الاتهام إلى سبعة إيرانيين وشركتين إيرانيتين مرتبطتين بنظام طهران في قضية حول هجمات معلوماتية واسعة النطاق بين 2011 و2013.

ومن أبرز الجهات المستهدفة بورصة وول ستريت ومؤشر ناسداك ومصارف "أي أن جي" و"كابيتال وان" و"بنك أوف أميركا".

ونجح قرصان إيراني في 2013 بالسيطرة عن بعد على منظومة تشغيل سد قرب نيويورك، من دون تبعات تذكر نظرا إلى خضوع المنشأة آنذاك إلى أعمال صيانة، بحسب البيان الاتهامي.

وذكر أنصاري بالاشتباه في مسؤولية الولايات المتحدة وإسرائيل في الوقوف وراء فيروس ستاكسنت المعلوماتي الذي استهدف في 2010 برنامج إيران النووي، ولاسيما آلات الطرد المركزي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG