Accessibility links

logo-print

طهران تنتقد تصريحات مسؤولة أميركية حول برنامجها النووي


محطة بوشهر النووية في طهران

محطة بوشهر النووية في طهران

انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء تصريحات قال إنها "بلا قيمة" أدلت بها مسؤولة أميركية وجاء فيها أن قسما من المنشآت الإيرانية ليست ضرورية لاستخدام مدني.

ويفترض أن تستأنف المباحثات بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطايا وألمانيا) في 18 و19 شباط/فبراير بهدف التوصل إلى اتفاق نووي نهائي.

وينص الاتفاق المرحلي لمدة ستة أشهر الساري منذ العشرين من كانون الثاني/يناير على أن تعلق طهران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة وتجمد المستوى الحالي للنشاطات النووية الأخرى مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية.

وقال ظريف ردا على تصريحات أدلت بها وندي شرمان المسؤولة الثالثة في وزارة الخارجية الأميركية إن "التكنولوجيا النووية الإيرانية ليست قابلة للتفاوض وتصريحات المسؤولين الاميركيين حول المنشآت النووية بلا قيمة" وفق ما أفادت وكالتا الأنباء الإيرانية الرسمية والطلابية ايسنا.

وكانت شرمان التي تترأس الوفد الأميركي في مجموعة خمسة زائد واحد، قالت خلال جلسة مساءلة في مجلس الشيوخ الأميركي إن إيران "ليست بحاجة إلى موقع التخصيب المحصن تحت الأرض في فوردو (...) ومفاعل اراك بالماء الثقيل في برنامج نووي مدني".

وكان موقع فوردو حتى 20 من كانون الثاني/يناير يستعمل في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة وينتج حاليا اليورانيوم المخصب بنسبة خمسة في المئة. ووافقت إيران على الحد من أنشطتها من أجل بناء مفاعل الماء الثقيل في اراك الذي يستخدم البلوتونيوم والتزمت بعدم بناء مصنع لاعادة المعالجة وهو ضروري لتنقية البلوتونيوم من أجل استخدامه عسكريا كما تخشى الدول الكبرى واسرائيل، وذلك رغم نفي طهران.

وقال ظريف إن "على المسؤولين الأميركيين التوقف عن التكلم عن أمور مستحيلة، (...) إن الذين يعرفون الأهداف السلمية لبرنامجنا النووي يعلمون أننا لن نساوم حول تلك المنشآت".

وأضاف الوزير أن على شرمان أن تلتزم بـ"الواقع" و"تمتنع عن الادلاء بتصريحات أهدافها داخلية وتعكر الأجواء الرامية للتوصل إلى حل شامل" للأزمة النووية الايرانية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG