Accessibility links

logo-print

لتعويض ضحايا اعتداءات.. مصادرة أموال إيرانية في كندا


قوات الأمن الكندية تقوم بجمع الأدلة من موقع تعرض للاعتداء في العاصمة_أرشيف.

قوات الأمن الكندية تقوم بجمع الأدلة من موقع تعرض للاعتداء في العاصمة_أرشيف.

نددت إيران السبت بقرار محكمة كندية مصادرة 13 مليون دولار من أصول تابعة للحكومة الإيرانية، ومنحها لعائلات ضحايا اعتداءات تمت بالتنسيق مع طهران ونفذها حزب الله وحركة حماس، بحسب ما أعلن القضاء الكندي.

وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على الحكم الجمعة، وقضى بأن تستفيد عائلات أميركيين قتلوا في ثمانية اعتداءات ارتكبت بين 1983 و2002، من الممتلكات والحسابات المصرفية التابعة للحكومة الإيرانية في كندا، تعويض عطل وضرر.

وندد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسن جابر الأنصاري بالقرار، وقال إنه "يتنافى مع الالتزامات الدولية للحكومة الكندية" وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وأضاف الأنصاري أن "هذا القرار يتعارض مع تأكيدات الحكومة الكندية الجديدة بتطبيع العلاقات بين البلدين"، معتبرا أن "أي تطبيع للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، يفترض إعادة النظر بالسياسات المتطرفة والخاطئة للحكومة الكندية".

ونقلت وسائل إعلام كندية أن قيمة هذه الأصول التابعة للحكومة الإيرانية تبلغ نحو 13 مليون دولار كندي أي نحو تسعة ملايين يورو.

وتم تقديم هذه الشكوى في كندا استنادا إلى قانون جديد اعتمد عام 2012، يتيح لضحايا اعتداءات أو عائلاتهم الحصول على تعويض عطل وضرر من دول تدعم الأعمال المصنفة إرهابية، وتعتبر كندا إيران دولة تدعم الإرهاب.

واوقعت هذه الاعتداءات مئات القتلى في بوينس آيرس وإسرائيل ولبنان والسعودية.

وقبل أن تتوجه إلى القضاء الكندي، تمكنت عائلات الضحايا من الحصول على حكم مماثل من محكمة أميركية في نيسان/أبريل الماضي.

وكان القضاء الأميركي اعتبر أن إيران مسؤولة عن تدريب عناصر لحماس وحزب الله وتقديم مساعدات مالية لهاتين المنظمتين.

ويتزامن الحكم الكندي مع سعي الحكومة الليبرالية برئاسة جاستن ترودو لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وضمان الإفراج عن جامعية كندية من أصل إيراني محتجزة في إيران منذ أيام عدة.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG