Accessibility links

logo-print

رئيس مجلس الشورى الإيراني يحذر من "عسكرة" الأزمة السورية


مقاتلو المعارضة السورية يحتفلون باالاستيلاء على دبابة للجيش النظامي في معرة النعمان بإدلب ، أرشيف

مقاتلو المعارضة السورية يحتفلون باالاستيلاء على دبابة للجيش النظامي في معرة النعمان بإدلب ، أرشيف

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الجمعة إن هناك "من يريد المغامرة في المنطقة من خلال التسبب بالمشكلات لسورية".

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا عن لاريجاني عقب لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق قوله إن الإصلاحات الديموقراطية في سورية أمر ضروري عبر الحوار السياسي.

وحذر لاريجاني مما وصفها بعسكرة للأزمة السورية، مشددا على أن هذا الأمر سيؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا، على حد قوله.

تركيا ستمضي في نشر صواريخ باتريوت على حدودها مع سورية

أكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن طلب بلاده نشر صواريخ باتريوت الدفاعية، على حدودها مع سورية لا يستدعي قلق روسيا.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي عقب لقائه رئيس الإئتلاف الوطني السوري معاذ الخطيب في أنقرة إن الطلب التركي هو لأنظمة دفاعية فقط، مشددا على أن بلاده تعاني أزمة مستمرة بسبب المواجهات الجارية على حدودها مع سورية.

وحاول الوزير التركي تبرير سعي بلاده لنشر أنظمة دفاعية عبر التشديد على أن "الحدود التركية السورية يبلغ طولها 910 كيلومترات وهي تعاني من أزمة مستمرة ومواجهات منذ 20 شهراً".

وقد حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من أن نشر صواريخ باتريوت على الحدود التركية-السورية يرفع من خطورة وقوع اشتباكات عسكرية، ويزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة مستقبلا، على حد تعبيره.

وقال إن "تكديس الأسلحة يطرح تهديدات ويشجع على الأرجح أولئك الذين يريدون اللجوء بشكل أكبر إلى القوة"، مضيفا أن "نشر أسلحة يطرح تهديدا بأن يؤدي أي استفزاز إلى نزاع مسلح خطير ونريد تفادي هذا الأمر بأي ثمن".

وفي بيان لوزارة الخارجية الروسية قال لافروف إنه أجرى محادثات مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسين وعبر له عن "قلق" موسكو من هذه الفكرة.

وكانت تركيا قد طلبت رسميا الأربعاء من حلف شمال الأطلسي نشر صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ على طول حدودها مع سورية.
XS
SM
MD
LG