Accessibility links

'انترناشونال هيرالد تريبيون' تصبح النسخة العالمية لـ'نيويورك تايمز'


صحيفة انترناشيونال هيرالد تريبيون

صحيفة انترناشيونال هيرالد تريبيون

"انترناشيونال هيرالد تريبيون"، الصحيفة المشهورة التي أحبها الأميركيون في أوروبا، والتي خلدها فيلم "بيرثليس" لجين سيبورغ وجان بول بلموندو لم تعد موجودة.

فبعد أكثر من 125 عاما على تأسيسها في باريس سيصبح الثلاثاء اسم صحيفة "انترناشونال هيرالد تريبيون" "انترناشونال نيويورك تايمز" لتكون نسخة عالمية للصحيفة النيويوركية على الورق وعبر الانترنت.

وقد أكد رئيس تحرير "انترناشونال نيويورك تايمز" ريتشارد ستيفنسون أن الأهمية التي توليها صحيفة نيويورك تايمز ليكون لديها "ماركة" عالمية واحدة قادرة على تغطية الأخبار العالمية عبر أي وسيلة ورقية ورقمية في أي توقيت عالمي، مشيرا إلى أن سياسة الصحيفة الجديدة "تقديم الأخبار للقراء "أينما يريدون ومتى يريدون وبمعايير النوعية التي تعتمدها نيويورك تايمز".

وأوضح ستيفنسون أن "الاسم تغير لكن ليس الجوهر"، لافتا إلى أن كل ما كان يحبه القراء في الطبعة القديمة سيجدونه في الطبعة الجديدة.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد أكدت في سبتمبر/أيلول أنها ستغير اسم "انترناشونال هيرالد تريبيون" أملا بتوسيع عدد قرائها وجذب معلنين جدد.

والاثنين وفي آخر عدد لها نشرت "انترناشونال هيرالد تريبيون" ملفا خاصا
يستعيد المواضيع الكبرى التي عملت على تغطيتها خلال 125 عاما.

وقال الكاتب سيرج شميمان "إنها ليست المرة الأولى التي يتغير فيها اسم هذه الصحيفة. فقد كانت باريس هيرالد، لكنها عكست أخبار نيويورك"، مشيرا إلى أنه أمر طبيعي أن تصبح انترناشونال نيويورك تايمز.

واعتبارا من الثلاثاء، ستكون النسخة الدولية موجودة على الموقع الالكتروني
وعلى التطبيقات النقالة لنيويورك تايمز التي سيتمكن المشتركون الحاليون في
"انترناشونال هيرالد تريبيون" من النفاذ إليها.

يشار إلى أن الصحيفة تأسست عام 1887 تحت اسم "باريس هيرالد" وهي توزع بنسخ ورقية في أكثر من 160 بلدا وتصدر بـ226 ألف نسخة.

كانت الصحيفة لفترة طويلة ملكا لنيويورك تايمز وواشنطن بوست قبل أن تشتري
الأولى حصص الصحيفة الثانية عام 2003.

تغيير اسم "انترناشونال هيرالد تريبيون" لاقى الكثير من التعليقات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.
وقال هذا المستخدم في تغريدة: وداعا للصحيفة


ولفت هذا المستخدم إلى أن حبه إلى الصحافة بدأ من خلال قراءة الصحيفة في بروكسل.


فيما لفتت هذه المستخدمة إلى التطور الذي رافق إطلاق الصحيفة باسم جديد.

XS
SM
MD
LG