Accessibility links

بالصور عبر العالم.. موائد رمضانية من أجل التعايش


مسلمون ومسيحيون ويهود يتناولون الإفطار في ولاية كاليفورنيا الأميركية

مسلمون ومسيحيون ويهود يتناولون الإفطار في ولاية كاليفورنيا الأميركية

يحاول ناشطون من مختلف الديانات استغلال شهر رمضان لنشر قيم التسامح الديني والتعايش بين مختلف الأديان والمذاهب.

ومن أجل هذه الغاية يقوم مسلمون بدعوة أشخاص مسيحين أو يهود إلى مائدة الإفطار أو العكس، وأحيانا يجتمع معتنقون لديانات مختلفة على وجبة إفطار لنشر روح التسامح والتآخي بين الجميع بغض النظر عن الديانة.

وفي العاصمة المغربية الرباط، أقامت السفارة الأميركية مأدبة إفطار دعت لها عددا من علماء الدين، وحضرها أيضا جامعيون وناشطون في المجتمع المدني.​

أما في مدينة بيركيلي بولاية كاليفورنيا على الساحل الغربي للولايات المتحدة، فقد التأم يهود ومسيحيون ومسلمون على مائدة إفطار أشرفت على تنظيمها هيئات عدة تمثل ديانات مختلفة.

وحسب المنظمين، فإن "الهدف الأساسي من هذه المبادرة هو جمع أشخاص من ثقافات وديانات مختلفة إلى طاولة واحدة".​

وفي بلدية مولينبيك بالعاصمة البلجيكية بروكسل، دعا مسيحيون بعض المسلمين لإنهاء يوم طويل من الصيام داخل إحدى الكنائس.

ووصفت هذه المبادرة بأنها "تصرف جميل يرمز للوحدة والتآخي في هذه الفترة".​

وشهدت مدينة كوتاباتو الفيليبينية مشاركة شباب مسيحيين في إفطار جماعي أقامه مسلمون في المدينة.

ويقول منظمو المأدبة إن "الرسالة الحقيقية هي جمع المسيحيين والمسلمين إلى مأدبة إفطار بين الديانتين.. نحن لا ننتمي إلى دين واحد، لكننا جميعا نريد الشيء ذاته، ولذلك نتوحد بأي ثمن لجعل العالم أفضل".​

وفي الأردن، أطلق مسيحيون مبادرة توزيع موائد الإفطار على المسلمين في الشوارع، ويقوم شباب مسيحيون بالتجول قبيل شروق الشمس وتوزيع مواد أبرزها التمر والحليب على المسلمين.

شاهد تقرير التلفزيون الأردني عن المبادرة:

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG