Accessibility links

logo-print

مقتل سبعة في هجمات بجاكرتا.. وداعش يتبنى


استنفار أمني في جاكرتا

استنفار أمني في جاكرتا

لقي سبعة أشخاص مصرعهم الخميس في إطلاق نار وانفجارات هزت العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال وزير الأمن الاندونيسي لوهوت بانجايتان إن خمسة مسلحين من منفذي الجهوم قتلوا، إضافة إلى مواطن هولندي ومدني إندونيسي، في حين أعلنت الشرطة انتهاء الهجوم والمطاردات.

وشن خمسة مسلحين هجوما استخدموا فيه المتفجرات في حي ثامرين بوسط العاصمة الإندونيسية الذي يضم مراكز تجارية ومكاتب عدد كبير من وكالات الأمم المتحدة والسفارات، ولاسيما سفارة فرنسا التي سمعت منها أصداء الانفجارات.

وأسفرت الهجمات وتبادل إطلاق النار أيضا عن سقوط 20 جريحا، فيما دمر أحد أكشاك الشرطة. وسارع الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو إلى إدانة هذه الأعمال "الإرهابية".

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات، وذلك بعد أن أعلن قائد شرطة جاكرتا تيتو كارنافيان في وقت سابق، أن المهاجمين على صلة بالتنظيم في مدينة الرقة السورية.

وبين المهاجمين الخمسة ثلاثة انتحاريين استهدفوا مقهى "ستاربكس" الأميركي المقابل لمركز سارينا التجاري الكبير، وفق ما ذكر مسؤول في الشرطة.

وبعد الانفجار الأول، أخذ مهاجمان مسلحان رجلين رهائن. وأعلنت الشرطة في مرحلة أولى أنهما جزائري وهولندي، لكن قائد الشرطة تيتو كارنافيان صحح المعلومات في وقت لاحق بالقول إن الثاني كندي وليس هولنديا.

إدانة أميركية

ودان وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس الهجمات التي وقعت في وسط جاكرتا. وقال في اجتماع بلندن "هذه الأعمال الإرهابية لن ترهب الدول عن حماية مواطنيها والاستمرار في تقديم فرصة حقيقية وتعليم ووظائف وإمكانيات للمستقبل".

وأضاف أن هذه الأعمال لا تقدم أي شيء سوى الموت والدمار " لذا نقف جميعا متحدين في جهودنا للقضاء على من يختارون الإرهاب".

وقالت السفارة الأمريكية في جاكرتا في بيان إنها ستظل مغلقة الجمعة كإجراء احترازي بعد الهجوم، مشيرة إلى إنها ستظل تقدم الخدمات الطارئة.

وأوضح البيان أن "وقوع حوادث أخرى أمر محتمل. ويُنصح المواطنون الأميركيون بتفادي فندقي ساري بان باسيفيك وساريناه بلازا في جالان ثامريان وتفادي كل التنقلات غير الضرورية في المدينة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG