Accessibility links

قطاع التكنولوجيا الأميركي يفتح أبوابه أمام المهاجرين


مهاجرون في أحد مكاتب الهجرة في مدينة نيويورك

مهاجرون في أحد مكاتب الهجرة في مدينة نيويورك

فتحت السلطات الأميركية هذا الأسبوع أبواب الهجرة أمام أصحاب المهارات الأجانب، فأعلنت أن بوسعهم الحصول على تأشيرات عمل موقتة.

ويشكو قطاع التكنولوجيا المتطورة في الولايات المتحدة منذ سنوات من نقص في أصحاب المهارات، وهي مشكلة تزداد تعقيدا هذا العام نظرا للجدل الدائر حول مشروع إصلاح نظام الهجرة الأميركي برمته.

وقد أطلقت الحكومة الأميركية الاثنين طلبات التأشيرات من نوع H-1B المخصصة للمهاجرين ذوي الكفاءات العالية، وأعلنت اعتزامها منح 65 ألفا من هذه التأشيرات.

وفي حال تخطت الطلبات النسبة المحددة، وهو احتمال شبه أكيد بحسب التوقعات، فسيتم إجراء قرعة.

"وابل من الطلبات"

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن روبرت هوليمان مدير جمعية "بي إس إيه/ذي سوفتوير ألاينس"، التي تضم عدة مصممي برمجيات، قوله إن المهاجرين سيمطرون السلطات "بوابل من الطلبات، إذ أن النسبة المحددة لا تكفي لتلبية الحاجات".

من جهة أخرى، أوضح محامي مجموعة "مايكروسوفت" براد سميث للوكالة أن "الاقتصاد الأميركي يستحدث كل عام حوالي 120 ألف فرصة عمل في قطاع التكنولوجيا تتطلب إجازة جامعية"، مضيفا أن "الولايات المتحدة لا تخرج إلا 51 ألف طالب في السنة في هذا المجال".

وتابع قائلا "نحن معنيون بهذه المسألة مباشرة في مايكروسوفت إذ لدينا 3400 وظيفة شاغرة مع رواتب عالية في مجالات التكنولوجيا".

لكن الإجماع لا يسود في الولايات المتحدة بشأن هذه المسألة، فالبعض يعتقد أن برنامج التأشيرات الخاصة سيؤدي إلى خفض الرواتب في البلاد، في حين يظن البعض الآخر أن الشركات المستفيدة من تأشيرات H-1B هي تلك التي تتعامل مع الخارج.

وفي هذا الإطار قال فين أونيل الناطق باسم معهد الهندسة الكهربائية والإلكترونية إن عدة شركات ستستفيد من تلك التأشيرات وستنقل إلى مواقع أخرى في وقت لاحق، حسب قوله.

وتابع أنه "في حال كانت الشركات بحاجة إلى موظفين أكفاء، ينبغي عليها أن تستقدمهم مع رخص إقامة دائمة بدلا من رخص موقتة"، مضيفا أنه في حين بإمكان المقيمين الدائمين في الولايات المتحدة (حاملي بطاقة غرين كارد) تغيير عملهم، يصبح موظفو نظام التأشيرات المؤقتة تحت رحمة أصحاب العمل، على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أنه لم تتضح بعد أحكام مشروع إصلاح نظام الهجرة الأميركي، لكن الكثيرين يعتبرون أنه لا بد من إدراج أحكام خاصة بالوظائف العالية لقطاع التكنولوجيا يفتح أبوابه أمام المهاجرين ذوي المهارات العالية.
XS
SM
MD
LG