Accessibility links

logo-print

السعودية: التدخل البري في اليمن ليس ضروريا في الوقت الراهن


الصليب الأحمر يسعى إلى تسليم مساعدات طبية إلى مستشفيات في مختلف أنحاء اليمن

الصليب الأحمر يسعى إلى تسليم مساعدات طبية إلى مستشفيات في مختلف أنحاء اليمن

أعلن أحمد العسيري المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية الثلاثاء أن أي تدخل بري في هذا البلد "ليس ضروريا" في الوقت الراهن. وقال العسيري إن مثل هذه الضرورة قد تبرز "في أي وقت".

وذكر العسيري بأن الغارات التي يشنها التحالف تهدف الى وقف تقدم الحوثيين نحو عدن موضحا أن ضربات أخرى في الشمال، معقل المتمردين الشيعة، كانت من اجل "منعهم من التقدم نحو الحدود السعودية".

من جهة أخرى، أكد العسيري ان السعودية ستستقبل أي مساعدة انسانية في حال مرت "عبر القنوات الدبلوماسية" مصرا على تنسيق مع السلطات العسكرية.

وأشار إلى أنه "في حال قتل مدنيون فهذا الأمر ليس هدف العملية. ان الخسائر الجانبية يمكن ان تحصل".

ودعا وزير خارجية اليمن رياض ياسين الموجود في السعوديةالثلاثاء إلى تدخل بري عربي في أقرب وقت ممكن.

تحديث (13:54 تغ)

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الثلاثاء عدم حصولها على ضمانات أمنية ضرورية من التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، من أجل وصول طائرة محملة بالمواد الطبية وذلك غداة مقتل موظف في الهلال الأحمر اليمني.

وأعربت اللجنة، التي تتخذ من جنيف مقرا لها، في بيان عن أسفها لفشل مفاوضاتها بشأن ضمان وصول آمن للطائرة التي تحمل شحنة من المواد الطبية تكفي لمعالجة 1000 يمني وكان مفترضا توزيعها على مستشفيات يمنية.

وقالت متحدثة باسم اللجنة تدعى سيراتا جابين لوكالة رويترز للأنباء إن الصليب الأحمر الدولي دعا إلى الإزالة الفورية لكل العراقيل أمام تسليم المواد الطبية لليمنيين من أجل توفير العلاج للمصابين جراء أسبوع من الغارات والاشتباكات، حسب تعبيرها.

وأضافت المتحدثة "لم نحصل على إذن بعد من أعضاء التحالف الدولي"، رافضة تحديد أي من سلطات التحالف مسؤولة عن منع الطائرة التي لا تزال في جيبوتي، من التوجه إلى اليمن.

وأطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر نداء من أجل تمكين العاملين في المجال الإنساني من تقديم خدماتهم في كل آمان، بعد أن قتل المتطوع في الهلال الأحمر اليمني علي عمر حسام الاثنين في محافظة الضالع الجنوبية فيما كان يقوم بإجلاء جرحى.

ويتوزع فريق للجنة الدولية للصليب الأحمر يضم 300 شخص بين مدن صنعاء وصعدة وتعز وعدن.

وصرح رئيس فريق اللجنة في اليمن سيدريك شفايزر بأن هناك جرحى في كل البلاد، مشيرا إلى أن مناطق في شمال البلاد وغربها وجنوبها تعرضت لضربات جوية، فيما وقعت مواجهات بين الفصائل المسلحة في الوسط والجنوب ما جعل الأطر الطبية في موقع صعب، على حد قوله.

تجدر الإشارة إلى أن من المفترض وصول فريق جراحي تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في وقت قريب إلى مدينة عدن.

تواصل الغارات

هذا وتعرضت العاصمة اليمنية صنعاء فجر الثلاثاء لأعنف غارات جوية منذ بدء عمليات القصف، وتركزت هذه الغارات على مواقع قوات النخبة في الجيش التي بقيت موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أصبح حليفا للحوثيين.

وحذرت إيران الثلاثاء من أن "الهجوم السعودي" على اليمن يمكن أن يعرض الشرق الأوسط بأكمله للخطر ودعت إلى "وقف فوري" للعمليات العسكرية.

المصدر: الصليب الأحمر ووكالات

XS
SM
MD
LG