Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي في دمشق الاثنين وفصائل مسلحة تعتبر المشاركة في جنيف 2 خيانة


المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي

المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي

يصل المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي إلى العاصمة السورية دمشق الاثنين في ثامن محطة في إطار جولة إقليمية يقوم بها للتحضير لمؤتمر جنيف 2 للسلام حول سورية، والمرجح عقده أواخر الشهر القادم.

وسيعقد الإبراهيمي على مدى يومين مشاورات في دمشق مع مسؤولين سوريين، تتعلق بالمشاركة في جنيف 2.

وكان المبعوث الدولي قد زار طهران السبت حيث صرح من هناك بأن "مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 أمر طبيعي وضروري".

ويسعى الإبراهيمي إلى الحصول على توافق حول المؤتمر بمشاركة ممثلين للنظام والمعارضة، ويرجح أن يعقد في 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إلا أن هذا الموعد لم يعلن رسميا بعد.

من جانبه، استبعد رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين، في اتصال مع "راديو سوا" عقد المؤتمر الشهر المقبل، ومرجحا عن تأجيله.


وقد زار الإبراهيمي خلال الأيام الماضية تركيا والأردن والعراق ومصر والكويت وسلطنة عمان وإيران. ومن المقرر أن يتشاور في نتائج مباحثاته مع دبلوماسيين أميركيين وروس بعد زيارة دمشق.

المشاركة في جنيف 2 "خيانة"

وفي غضون ذلك، وصفت مجموعات سورية مقاتلة بارزة أي مشاركة في مؤتمر جنيف 2 لحل النزاع بأنه بمثابة "خيانة".

وفي بيان باسم 19 مجموعة مسلحة تلاه مساء السبت زعيم كتيبة "صقور الشام" أحمد عيسى الشيخ، اعتبرت هذه المجموعات أن "مؤتمر جنيف-2 لم يكن ولن يكون خيار شعبنا ومطلب ثورتنا".

وحذر أن المؤتمر "حلقة في سلسلة مؤامرات الالتفاف على ثورة الشعب في سورية واجهاضها"، وأن المشاركة فيه ستعد "متاجرة بدماء شهدائنا وخيانة تستجوب المثول أمام محاكمنا".

وهذا نص البيان كما نشرته "صقور الشام" في حسابها على يوتيوب:

XS
SM
MD
LG